الخميس , أبريل 18 2024
صعود أسعار الذهب مع تراجع الدولار
صعود أسعار الذهب مع تراجع الدولار

صعود أسعار الذهب مع تراجع الدولار

أسعار الذهب ترتفع بفعل تراجع الدولار الأمريكي: صعدت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مع تراجع الدولار الأمريكي وعائد سندات الخزانة الأمريكية.

ففي تمام الساعة 06:20 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.7% ليصل إلى 1776.03 دولار للأوقية.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنسبة 0.7% لتصل إلى 1778.20 دولار للأوقية.

انخفض مؤشر الدولار- الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية- إلى أدنى مستوى له في أسبوعين.

وانخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات، مما قلل من تكلفة الفرصة البديلة لشراء الذهب الذي لا يدر أي فوائد.

وتراجع الدولار اليوم بعد ارتفاع الطلب على الجنيه الإسترليني، بعد تصريح محافظ بنك إنجلترا بالاتجاه نحو تشديد السياسة النقدية.

عزز تراجع الدولار المعدن الأصفر، وقدم له بعض الدعم، حيث جعله أقل تكلفة بالنسبة لحاملي العملات الأخرى.

جاء ارتفاع الذهب على الرغم من إعلان البنوك المركزية العالمية الاتجاه نحو تشديد السياسة النقدية وخفض برنامج التحفيز النقدي الهائل.

كان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد أعلن خلال اجتماعه الأخير البدء في تقليص التحفيز النقدي الهائل منتصف الشهر المقبل.

وتراجع الذهب خلال تعاملات أمس للجلسة الثانية على التوالي، بعد ارتفاع الدولار وعائدات سندات الخزانة الأمريكية.

 توقعات المحللين لأداء الذهب

يتوقع المحللون ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية بنسبة 1.75% خلال الأشهر المتبقية من هذا العام.

وارتفاع العائد بنسبة تزيد عن 2% خلال النصف الأول من العام القادم، مما يشكل تهديدًا لارتفاع الذهب.

مازال المعدن الأصفر مقيد داخل نطاق محدود، بعد صعود الدولار لأعلى مستوياته، وبدء الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة.

ويرى المحللون أن وصول أسعار الذهب إلى مستوى 1760 دولار يعني أنه قد يرتفع إلى 1782 دولار، وربما يصل إلى 1800 دولار.

لكن تراجعه إلى أقل من 1759 دولار يعني أنه قد يتراجع إلى ما بين 1737 دولار و1741 دولار.

مخاوف التضخم تزيد احتمالية الرفع المبكر للفائدة

مازال المستثمرون يشعرون بالقلق حيال التضخم المتزايد، وانتعاش الاقتصاد العالمي وتعافيه من أزمة كورونا.

كشفت بيانات المصانع الأمريكية الصادرة أمس الاثنين، انكماش الإنتاج الصناعي خلال سبتمبر بنسبة 1.3% على أساس شهري.

وارتفاعها بوتيرة أقل بنحو 4.6% على أساس سنوي، مما يعكس استمرار تأثر السوق الأمريكي بتداعيات فيروس كورونا.

في الوقت نفسه، كشفت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاء الصيني، ارتفاع نمو الاقتصاد الصيني خلال الربع الثالث من هذا العام.

ولكن بوتيرة أقل من توقعات الأسواق والمحللين، فهي القراءة الأسوأ لمؤشر النمو منذ الربع الثالث من عام 2020.

وهذا يعني أن مخاطر التضخم المرتفع مازالت مستمرة، ومن المتوقع أن يستمر لفترة أطول وأن ينتقل إلى المؤشرات السنوية، خاصة في ظل ارتفاع أسعار الطاقة.

دفعت المخاوف المتزايد من التضخم المستثمرين أصحاب الشهية المنخفضة للاتجاه نحو الذهب باعتباره الملاذ الآمن، مما عزز مكاسبه.

أداء المعادن النفيسة الأخرى

ارتفعت العقود الآجلة للفضة خلال التعاملات الفورية اليوم بنسبة 1.6% لتصل إلى 23.53 دولار للأوقية.

وارتفع سعر البلاتين بنسبة 1.5% لينهي جلسة اليوم عند 105.84 دولار.

وصعد البلاديوم خلال تعاملات اليوم بنسبة 1.8% ليصل في نهاية الجلسة إلى 2051.22 دولار.

يشار إلى أن السوق العالمي يتابع اليوم عن كثب بيانات هامة حول مشاريع الإسكان في الولايات المتحدة وتصريحات البناء.

ومن المقرر أن يتحدث مايكل بومان وكريستوفر والر أعضاء الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

ويتابع المستثمرون عن كثب حديث أعضاء الفيدرالي، بحثًا عن أي مؤشرات حول الموعد الزمني لبدء تقليص مشترياته من السندات الشهرية.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …