الإثنين , يوليو 22 2024
انتعاش الأسهم الأوروبية مع هدوء المخاوف بشأن أوميكرون
انتعاش الأسهم الأوروبية مع هدوء المخاوف بشأن أوميكرون

الأرباح القوية للشركات تدفع الأسهم الأوروبية للصعود

الأرباح القوية للشركات تدفع الأسهم الأوروبية للصعود: ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مدفوعة بأرباح الشركات القوية بما فيهم البنك السويسري “يو بي إس” و”ميرسك” عملاق الشحن البحري.

وعززت أرباح الشركات الفصلية معنويات المستثمرين. مما زاد الإقبال على التداول، بعد عمليات البيع الواسعة التي شهدتها الجلسة السابقة. بسبب مخاوف تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.

ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.6%. بعد أن تراجع خلال تعاملات أمس الاثنين بحوالي 2%. في ظل الرهانات المؤكدة على رفع أسعار الفائدة الأمريكية.

من المتوقع أن يقرر البنك المركزي الأمريكي رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس خلال اجتماعه المقبل، المقرر انعقاده في مايو 2022.

في الوقت نفسه، يخشى المستثمرون تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني بعد إجراءات الإغلاق الأخيرة التي فرضتها حكومة البلاد لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

أسهم شركات التعدين تقود المكاسب

بعد هبوطها خلال جلسة أمس، قادت أسهم شركات التعدين أرباح اليوم. في ظل استمرار الشركات في الإعلان عن أرباح قوية.

يشار إلى أن جميع القطاعات الفرعية والأسواق الإقليمية كانت في المنطقة الحمراء أمس. واليوم بدأت تتعافى قليلًا وتسجل مكاسب جيدة.

يرى المحللون أن أرباح الشركات ستكون متباينة. وسيتم اختبارها بقوة من خلال ارتفاع الأسعار في أوروبا، إلا أن المستثمرون سينجذبون أكثر إلى الأخبار السارة.

وأشاروا إلى أن بقية الأرباح التي لم يتم الإعلان عنها حتى الآن ستكون متقلبة أو مخيبة للآمال، في ظل استمرار التقلبات السياسية والاقتصادية.

 انتعاش أسهم البنوك بعد هبوطها 7% هذا العام

انتعشت الأسهم الأوروبية للبنوك، بعد سلسلة من الخسائر القوية التي سجلتها منذ مطلع العام الجاري، والتي وصلت نسبتها إلى 7%.

سجل قطاع البنوك الأوروبي أفضل أداء يومي له في أسبوع، بعد إعلان أغلب البنوك الأوروبية الكبرى عن نتائج أرباح جيدة.

ارتفع سهم السويسري “يو بي إس” بنسبة 1.8%، بعد إعلانه عن تسجيل أفضل أرباح صافية في نحو 15 عامًا خلال الربع الأول من هذا العام.

تعكس هذه النتائج الاختلاف الحاد مع تراجعات الأرباح التي أعلن عنها أقران الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الجاري.

كما ربح سهم ستاندرد الإسباني بنسبة بلغت 1.1%، بعد أن حقق أرباح فصلية تفوق التوقعات، وساهم ارتفاعه بنسبة 58% في زيادة الإيرادات ومكاسب الكفاءة في أوروبا.

في المقابل تراجع سهم أكبر بنك في أوروبا “إتش إس بي سي” بنسبة تصل لـ 2.1%، بعد أن قال إنه من غير المرجح أن يكون هناك المزيد من عمليات إعادة شراء الأسهم هذا العام.

وأرجع السبب إلى ارتفاع معدل التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي، بالإضافة إلى الضعف الاقتصادي بسبب الحرب في أوكرانيا.

ومن المقرر أن تعلن مجموعة كريدي سويس ودويتشه بنك وباركليز وعدد من البنوك الأوروبية الأخرى عن أرباحها الفصلية خلال الأيام القليلة القادمة.

وربح سهم “ميرسك” بنسبة 5.6% بعد أن أعلنت رفع توقعاتها للعام كله، بعد ارتفاع أسعار شحن الحاويات.

كما ارتفع سهم نوفارتيس المتخصصة في صناعة الأدوية بنسبة 0.9% بعد ارتفاع الدخل الفصلي بنسبة تبلغ 3%.

 الأنظار تتجه صوب اجتماع الفيدرالي الأمريكي

يتابع المستثمرون عن كثب اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي المقرر انعقاده الأسبوع المقبل، مترقبين نتائج الاجتماع.

كما تتجه الأنظار صوب تصريحات مسؤولي البنك المركزي الأوروبي بحثًا عن أي إشارات حول توقيت ومعدل رفع الفائدة.

ومن جانبه، أكد مارتينز كازاك، أحد أعضاء البنك المركزي الأوروبي، على ضرورة أن يرفع البنك أسعار الفائدة في أقرب وقت، متوقعًا أن يصل عدد الزيادات إلى ثلاث زيادات خلال العام الجاري.

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …