السبت , أبريل 13 2024
الأسهم اليابانية تتخلى عن مكاسبها.. وتراجع حاد بالأسهم الأمريكية
الأسهم اليابانية تتخلى عن مكاسبها.. وتراجع حاد بالأسهم الأمريكية

الأسهم اليابانية تتخلى عن مكاسبها.. وتراجع حاد بالأسهم الأمريكية

الأسهم الأمريكية تتراجع بعد أزمات شركات التكنولوجيا: تخلت الأسهم اليابانية اليوم الثلاثاء عن المكاسب التي سجلتها خلال التعاملات المبكرة خلال جلسة أمس، بفعل زيادة المخاوف حيال مجموعة إيفرجراند.

الأسهم اليابانية في المنطقة الحمراء

تراجع المؤشر نيكاي القياسي في بداية تعاملات اليوم بنسبة 1.39%، ليصل إلى 28050.39 نقطة.

وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقًا في بورصة طوكيو للأوراق المالية بنسبة 0.99%، إلى 1954.33 نقطة.

أدت المخاوف المتزايدة حيال أزمة ديون مجموعة إيفرجراند الصينية التي تعد أكبر مطور عقاري بالعالم، إلى تراجع الأسهم اليابانية.

كما طغت هذه المخاوف على مؤشرات إيجابية من إغلاق قوي في بورصة “وول ستريت” الأمريكية.

في الوقت نفسه، طالب رئيس الوزراء الياباني الجديد بإجراء الانتخابات في وقت مبكر عما كان متفق عليه من قبل.

خسر المؤشر نيكاي 1.13% لينهي جلسة اليوم عند 28444.89 نقطة، وجاءت أسهم التكنولوجيا والشحن على رأس الأسهم الخاسرة.

كان المؤشر قد صعد خلال وقت سابق من الجلسة بنسبة تصل إلى 1.16%، بعد أن سجل سلسلة خسائر استمرت لمدة خمس أيام متتالية.

حتى الآن مازالت أزمة ديون مجموعة إيفرجراند تؤثر بشكل كبير على معنويات وشهية المستثمرين، الذين يراودهم القلق بشأن انهيار القطاع العقاري بالصين.

كما يتوقع المحللون أن تلقي الأزمة بظلالها على النمو الاقتصادي في الصين، والذي أظهرت البيانات الأخيرة ضعفه خلال الفترة الأخيرة.

في الوقت نفسه، لم يتضح حتى الآن مصير فواتير الانفاق الرئيسي لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

تراجع حاد في الأسهم الأمريكية بسبب شركات التكنولوجيا

تعرضت أسهم شركة أمازون لموجة هبوط حادة خلال تعاملات أمس الاثنين، لتصبح من ضمن أكبر الشركات الخاسرة هذا العام.

يرى المحللون أن الارتفاع المستمر في عوائد سندات الخزانة الأمريكية يؤثر سلبًا على أرباح الشركات ذات التقييمات العالية.

تراجع سهم أمازون بنسبة 2.9%، ليسجل سادس تراجع يومي على التوالي، وهي أطول سلسلة تراجع منذ أغسطس 2019.

منذ مطلع العام الجاري، خسر السهم نحو 2.1% من قيمته، ليصبح من الأسهم الأسوأ أداءًا هذا العام.

تأثر السهم سلبًا من ارتفاع عوائد سندات الخزانة، الذي جعل المستثمرون يبتعدون عن أسهم التكنولوجيا وغيرها من القطاعات ذات النمو المرتفع.

كما تراجع سهم شركة آبل بنسبة 2.5%، وهبطت أسهم شركة مايكروسوفت بنسبة 2.1%، وانخفض سهم ألفابيت بنسبة 2.1%.

وهوى سهم شركة فيسبوك بنسبة 4.9%، بعد العطل الذي شهدته منصات التواصل الاجتماعي ليلة أمس، والذي استمر لأكثر من 6 ساعات.

بالرغم من سلسلة التراجعات الحادة التي شهدتها أسهم التكنولوجيا، إلا أن الأسهم باستثناء أمازون مازالت في المنطقة الإيجابية.

وسجلت شركة آبل العالمية مكاسب تصل إلى 5% هذا العام، وارتفعت أرباح شركة ألفابيت بنسبة تزيد عن 50%.

تعرضت الأسهم الأمريكية التكنولوجية لضغوط قوية نتيجة ارتفاع عوائد السندات الأمريكية، حيث إن مكاسب الشركات ستكون أقل قيمة في ظل العوائد المرتفعة.

كشفت البيانات الأخيرة، ارتفاع عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 1.49%، مقارنة بـ 1.3% في 22 سبتمبر الماضي.

من ناحية أخرى، واصل الدولار الأمريكي الارتفاع خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مستفيدًا من موجة البيع القوية في بورصة وول ستريت والبورصات الآسيوية.

ارتفع الدولار إلى أعلى مستوى له في نحو عام أمام عملات رئيسية أخرى، قبيل الإعلان عن بيانات التوظيف الأمريكية.

ومن المقرر أن تعلن الحكومة الأمريكية عن بيانات توظيف شهر سبتمبر بحلول نهاية الأسبوع الجاري.

ومن المتوقع أن تؤدي هذه البيانات في حال جاءت قوية مقارنة بشهر أغسطس، إلى دفع الاحتياطي الفيدرالي إلى البدء في خفض برنامج التحفيز النقدي الشهر القادم.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …