السبت , يونيو 15 2024
الأسهم الأمريكية تسجل ارتفاعًا قياسيًا قبيل اجتماع الفيدرالي
الأسهم الأمريكية تسجل ارتفاعًا قياسيًا قبيل اجتماع الفيدرالي

الأسهم الأمريكية تتراجع مع قرب البدء في خفض الحوافز

الأسهم الأمريكية تنخفض مع اقتراب خفض الحوافز: انخفضت مؤشرات الأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت خلال تعاملات نهاية الأسبوع الماضي، عقب تصريحات جيروم باول.

عكس المؤشران “داو جونز الصناعي” و”ستاندرد آند بورز 500″ مسارهما ليتجها نحو التراجع، وانخفض مؤشر “ناسداك” بنسبة تزيد عن 1%.

وذلك بعد تصريحات جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي بشأن خفض برنامج التحفيز النقدي الهائل خلال فترة كورونا.

قال باول إن البنك المركزي الأمريكي يسير بخطوات ثابتة نحو البدء في خفض مشترياته من الأصول الشهرية.

وكان مؤشري “داو جونز” و”ستاندرد آند بورز 500″ قد وصلا إلى مستويات قياسية في وقت سابق من جلسة يوم الجمعه.

وذلك بفضل الأرباح القوية التي سجلتها أغلب المؤسسات والشركات على رأسهم “أمريكان إكسبريس”.

يرى المحللون أن باول أشار أكثر من مرة إلى قرب البدء في الخفض التدريجي للحوافز، ولم تنزعج الأسواق من هذه التصريحات.

لكن هذه المرة انزعج المستثمرون من هذه الأنباء، بعد وصول مؤشرات الأسهم إلى مستويات قياسية.

بالرغم من إنهاء مؤشرات الأسهم الأمريكية تداولات الأسبوع الماضي على تراجع، لكن مؤشر “إس آند بي 500” ارتفع خلال الأسبوع بنحو 1.4%.

وبذلك يكون المؤشر قد سجل مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي، كما ارتفع 11 مؤشرًا رئيسيًا بالمؤشر.

أسهم التكنولوجيا الخاسر الأكبر

انخفضت أسهم شركات التكنولوجيا العالمية، حيث تراجع سهم شركة “فيس بوك” بنسبة 5.7%، وهبط سهم تويتر بنسبة 4.4%.

بعد أن صرحت شركة سناب أن تغييرات الخصوصية التي قامت بها شركة “آبل” على أجهزة “ios” تضر الشركة فيما يخص قياس إعلاناتها الرقمية.

يشار إلى أن شركات التواصل الاجتماعي تعتمد بشكل كبير على عائدات الإعلانات الرقمية.

وتراجع سهم شركة سناب بنسبة 25.3%، وذلك قبل الإعلان عن التقارير ربع السنوية، المقرر الكشف عنها الأسبوع المقبل.

انخفض سهم شركة “إنتل” بنسبة تبلغ 11.2%، بفعل نقص الرقائق الذي أدى إلى تراجع مبيعات معالجاتها الرئيسية.

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة إلى أن أزمة سلسلة التوريد والضغوط التضخمية ونقص العمالة جاء في بداية موسم أرباح الربع الثالث من 2021.

يتوقع المحللون، صعود أرباح مؤشر “إس آند بي 500” بنسبة تصل لـ 34.8% على أساس سنوي، مقارنة بالتوقعات السابقة والتي تبلغ 31.9%.

كشفت البيانات الأمريكية الأخيرة، نمو النشاط التجاري خلال الشهر الجاري، بالرغم من نقص العمالة والمواد الخام.

باول يعلن بدء خفض التحفيز النقدي

قال جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي، إن الوقت قد حان للبدء في خفض برنامج التحفيز النقدي الهائل بشكل تدريجي.

وأشار إلى أنه لا يمكن رفع أسعار الفائدة في الوقت الراهن، حيث يجب السماح لسوق العمل الأمريكي بالتعافي بشكل كامل.

وأكد باول على ضرورة بدأ البنك المركزي الأمريكي في خفض مشترياته من الأصول في أقرب وقت.

وأضاف أن موعد رفع الفائدة لم يأتي بعد خاصة في ظل استمرار تباطؤ نمو الوظائف الأمريكية، خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضح أنه في حال استمرار اتجاه معدل التضخم الأمريكي نحو الصعود خلال الأشهر القادمة، فإن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيتخذ عدة إجراءات للحد من هذا الارتفاع.

يشار إلى أن مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكيين قد ارتفع خلال شهر سبتمبر الماضي بنسبة 5.4% على أساس سنوي.

وبذلك يكون مؤشر الأسعار قد تجاوز مستهدف البنك المركزي الأمريكي البالغ 2%.

تترقب الأسواق العالمية اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي القادم، المقرر انعقاده في الثاني والثالث من شهر نوفمبر المقبل.

مع توقعات متزايدة بإعلان المجلس البدء في خفض مشتريات الأصول، التي يبلغ قيمتها 120 مليار دولار شهريًا.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …