الخميس , يناير 20 2022
الأسهم العالمية تسجل خسائر قوية.. البنوك والطاقة في المقدمة
الأسهم العالمية تسجل خسائر قوية.. البنوك والطاقة في المقدمة

الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوى لها على الإطلاق

الأسهم الأوروبية تسجل أعلى مستوى لها على الإطلاق: سجلت الأسهم الأوروبية اليوم الاثنين أعلى مستوى لها على الإطلاق، لتواصل الصعود في أولى جلسات عام 2022.

وواصلت الأسهم الأوروبية سلسلة المكاسب التي بدأت في نهاية الأسبوع الماضي. بفضل التوقعات المتفائلة بانتعاش الاقتصاد العالمي وتعافيه مع توابع الجائحة.

وعلى الرغم من ارتفاع أعداد المصابين بالمتحور الجديد أوميكرون من فيروس كورونا لمستويات قياسية، لكن الأسواق متفائلة.

وفي تمام الساعة 08:21 بتوقيت جرينتش، ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.6%. ليصل إلى 490.76 نقطة.

وبذلك يكون المؤشر الأوروبي العام قد تجاوز المستوى القياسي الذي سجله في نوفمبر الماضي. والذي يبلغ 490.58 نقطة.

كان المؤشر قد ارتفع بنسبة 22.4% خلال العام الماضي، ليسجل ثاني أفضل أداء سنوي بعد عام 2009. بفضل إجراءات التحفيز الاقتصادي، بجانب نمو أرباح الشركات.

بالرغم من أن العام الماضي شهد ظهور سلالتي “دلتا” و”أوميكرون” لكن الأسهم الأوروبية ارتفعت بنسبة 22% خلال 2021. بدعم من حملات التطعيم الواسعة التي انتشرت في جميع دول العالم.

توقعات بمزيد من صعود الأسهم

يتوقع المحللون أن تشهد السوق الأوروبية خلال العام الجاري المزيد من الصعود. في ظل التوقعات المتفائلة بتعافي الاقتصاد العالمي.

ومع تحسن معنويات المستثمرين وإقبالهم مرة أخرى على الأصول عالية المخاطر. بعد التصريحات الإيجابية بشأن فاعلية لقاح كورونا ضد متحور أوميكرون.

كانت الدراسات الطبية قد كشفت أن أعراض المتحور الجديد خفيفة وليس له تأثير قوي من كورونا. وأغلب المصابين به لا يحتاجون إلى الذهاب للمستشفى.

كما قالت شركة فايزر الأمريكية أن تلقي الأشخاص ثلاث جرعات من لقاح كورونا سيكون فعال ضد متحور أوميكرون.

في الوقت نفسه، مازال عدد المصابين بفيروس كورونا والمتحور الجديد في زيادة. حيث سجلت بعض الدول أرقام قياسية خلال الأيام الماضية.

ففي إيطاليا والهند وصلت عدد المصابين بالمتحور الجديد إلى 10 آلاف حالة يوميًا. مما ينذر بفرض قيود جديدة خلال الفترة المقبلة.

ومازالت حكومات الدول الأوروبية تبذل قصارى جهدها من أجل منع تفشي السلالة الجديدة أوميكرون. خاصة وأنه سريع الانتشار.

أعلنت بعض الدول تشديد القيود والبعض الآخر فرض قيود جديدة. ودخلت بعض الدول الأوروبية في حالة إغلاق عام، بعد وصول المصابين بفيروس كورونا إلى مستويات قياسية.

قطاع السيارات يقود المكاسب

ارتفعت بورصات إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا خلال تعاملات اليوم بنسب تتراوح ما بين 0.6 و0.8%. في حين مازالت أسواق لندن مغلقة بسبب العطلة.

جاء قطاع صناعة السيارات على رأس القطاعات الرابحة اليوم، حيث قاد الارتفاعات بعد أن صعد أسهمه بنسبة تبلغ 1.3%.

وذلك بعد الإعلان عن تقارير المبيعات الشهرية من قبل العديد من صانعي السيارات العالميين. والتي كشفت ارتفاع المبيعات.

وارتفع سهم الشركة الألمانية لوفتهانزا للطيران بنسبة تقدر بـ 5%، بعد أن رفعت “سيتي جروب” تقييم السهم من البيع إلى الشراء.

يشار إلى أن الأسهم الأوروبية أنهت العام الماضي على ارتفاع نسبته 22%. بالرغم من موجات التقلب العنيفة التي شهدها السوق العالمي بسبب وباء كورونا.

وفي نهاية العام، كانت أسهم السفر والترفيه هي الخاسر الأكبر. حيث ارتفعت بنسبة 4% فقط على مدار العام الماضي.

وذلك نتيجة القيود المشددة التي فرضتها جميع دول العالم على السفر والتنقل. لمنع تفشي فيروس كورونا والسلالات المتحورة.

في حين كانت شركات التكنولوجيا وقطاع التجزئة هما الرابح الأكبر العام الماضي. حيث ارتفعا بنسبة كبيرة، مع بقاء المواطنين في منازلهم لشهور طويلة.

ومن المتوقع أن ترتفع الأسهم العالمية هذا العام إلى مستويات قياسية مع تشديد السياسة النقدية وإلغاء التحفيز النقدي الهائل الذي بدأ خلال فترة الوباء.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تنخفض مع ارتفاع عوائد السندات الأمريكية: تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم …