السبت , أبريل 13 2024
الأسهم الأوروبية تقفز بفضل نتائج الأعمال القوية
الأسهم الأوروبية تقفز بفضل نتائج الأعمال القوية

الأسهم الأوروبية تقفز بفضل نتائج الأعمال القوية

الأسهم الأوروبية تشهد قفزة قوية بفضل نتائج البنوك القوية: قفزت مؤشرات الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء إلى أعلى مستوياتها، بفضل نتائج الأعمال القوية لبنك UBS وريكيت بينكيزر وغيرهم.

أدت النتائج الإيجابية لقطاع البنوك إلى زيادة التفاؤل العام بشأن موسم نتائج أعمال الشركات خلال الربع الثالث.

ففي تمام الساعة 07:14 بتوقيت جرينتش، ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة تبلغ 0.2%.

وذلك بعد ارتفاع مؤشرات الأسهم الآسيوية في نهاية جلسة اليوم، لتقتدي ببورصة “وول ستريت” التي سجلت مكاسب قياسية أمس.

ربح قطاع الخدمات المالية بنسبة 1%، بدعم من ارتفاع سهم بنك “يو.بي.إس” أكبر مدير للثروات في العالم بنسبة 2.4% بعد أن سجل أفضل نتائج فصلية منذ عام 2015.

كما ارتفع المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني، بدعم من صعود سهم مجموعة “وريكيت بينكيزر” المصنعة لمنتجات التنظيف بنسبة 5.8%.

وذلك بعد أن رفعت توقعاتها للعام بأكمله، وتخطت تقديرات مبيعات الربع الثالث من العام الجاري.

وصعد سهم شركة “نوفارتيس” السويسرية لصناعة الأدوية بنسبة تبلغ 0.8%، بعد إعلانها ارتفاع الأرباح التشغيلية المعدلة.

وفي ظل توقعات ارتفاع ذروة مبيعات اثنين من الأدوية الأكثر مبيعًا هذا العام.

في المقابل، تراجع سهم لوجيتك إنترناشونال المنتجة لملحقات الكمبيوتر بنسبة 3.1%، لتأتي على رأس الأسهم الأوروبية الخاسرة اليوم.

وذلك بعد أن أكدت الشركة توقعات أرباح العام بأكمله، وحذرت من حدوث اضطرابات بسبب مشكلات سلسلة التوريد.

من ناحية أخرى، قالت وزارة المالية البريطانية أن الموازنة التي من المقرر أن يعلن عنها الوزير ريشي سوناك في وقت لاحق من هذا الأسبوع تشمل إنفاقًا إضافيًا تقدر قيمته بـ 5.9 مليار إسترليني.

أي ما يعادل 8.1 مليار دولار، تذهب لصالح الخدمات الصحية على مدار السنوات القليلة المقبلة.

كما تشمل الميزانية رفع الحد الأدنى للأجور إلى 9.50 جنيه إسترليني أي ما يعادل 13. دولار أمريكي في الساعة، مقارنة بـ 8.91 إسترليني في الوقت الحالي.

“نيكي” الياباني يصعد بدعم نتائج الأعمال الإيجابية

صعد المؤشر نيكي الياباني خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، مدعومًا بزيادة التفاؤل بشأن نتائج أعمال الشركات، وتأثرًا بالمكاسب التي حققتها بورصة وول ستريت أمس.

صعد المؤشران “داو جونز الصناعي” و”ستاندرد آند بورز 500″ إلى مستوي قياسي جديد في نهاية تعاملات أمس.

وأنهى المؤشر القياسي “نيكي” مرتفعًا بنسبة 1.8% ليصل إلى 29106.01 نقطة بعد أن ارتفع خلال التعاملات المبكرة واحتفظ بمكاسبه لنهاية الجلسة.

كما ارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقًا بنسبة تبلغ 1.2% ليغلق جلسة اليوم عند 2013.73 نقطة.

الأسهم التكنولوجية أهم الرابحين

ارتفع سهم شركة سوني بنسبة 2.6% ليصل إلى أعلى مستوى له منذ عام 2000، قبيل الإعلان عن نتائجها الفصلية يوم الخميس المقبل.

كما ارتفع سهم شركة “باناسونيك” بنسبة تبلغ 5.6%، بعد أن كشفت الشركة عن بطارية جديدة ستساعد شركة تسلا الأمريكية وهي إحدى عملاءها على خفض التكاليف بنسبة 5.4%.

كانت أسهم شركة تسلا قد قفزت أمس الاثنين إلى مستويات قياسية جديدة، لتتخطى قيمتها السوقية تريليون دولار.

وذلك بعد أن قدمت شركة “هرتز” لتأجير السيارات طلبية لشراء 100 ألف سيارة من شركة تسلا.

في الوقت نفسه، أعلن بنك مورغان ستانلي رفع المستوى المستهدف لسهم تسلا إلى 1200 دولار مقارنة بـ 900 دولار في السابق.

مما دفع مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى تسجيل مكاسب قوية الليلة الماضية، والإغلاق عند مستويات مرتفعة.

كما ارتفع سهم شركة تويوتا لصناعة السيارات بنسبة تقدر بـ 2.9%.

يشار إلى أن عدد من الشركات العالمية في عدة قطاعات تستعد للإعلان عن نتائجها الفصلية في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …