الخميس , يناير 20 2022
الأسهم العالمية تتراجع قبيل اجتماعات البنوك المركزية
الأسهم العالمية تتراجع قبيل اجتماعات البنوك المركزية

الأسهم العالمية تتراجع في آخر جلسات 2021

الأسهم العالمية تنخفض في آخر جلسات 2021: تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية خلال تعاملات يوم الجمعة، آخر جلسات عام 2021، إلا أنها سجلت مكاسب في إجمالي العام كله.

جاء ذلك بالتزامن مع استمرار انتعاش الاقتصاد الأمريكي وتعافيه من توابع جائحة كورونا. رغم ارتفاع عدد المصابين بفيروس كوفيد-19 وأزمة سلاسل الإمداد العالمية.

انخفض المؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.16% أو ما يعادل 59 نقطة، لينهي الجلسة عند 36338 نقطة.

وأغلق مؤشر ستاندر آند بورز 500 الأوسع نطاقًا جلسة يوم الجمعة على تراجع نسبته 0.26%. أو ما يعادل 4766 نقطة.

وسجل مؤشر داو جونز مكاسب سنوية تصل إلى 18.73% خلال عام 2021. بالرغم من موجات التقلب العنيفة التي شهدتها الأسواق العالمية.

في حين ارتفع مؤشر إس آند بي 500 بنسبة 26.89% خلال العام الماضي، مسجلًا مكاسب سنوية للعام الثالث على التوالي.

تراجع مؤشر ناسداك بنسبة 0.61% أو ما يعادل 96 نقطة، ليصل يوم الجمعة الماضي إلى 15644 نقطة.

وارتفع المؤشر بنسبة 21.39% خلال عام 2021، رغم حالة التذبذب التي شهدها السوق الأمريكي بسبب وباء كورونا والسياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

الطاقة والعقارات والتكنولوجيا أبرز الأسهم الرابحة في 2021

ارتفع مؤشر شركات التكنولوجيا خلال العام الماضي بنسبة تزيد عن 30%، ليكون من أفضل المؤشرات من حيث الأدء.

كما ربح قطاع الخدمات المالية بأكثر من 30% خلال 2021، ليصبح في مقدمة القطاعات الرابحة العام الماضي.

وكان قطاعي العقارات والطاقة هم الأفضل أداءً على مؤشر إس آند بي 500 خلال عام 2021، حيث ارتفع كل منهما بنسبة يزيد عن 40%.

 الأسهم الأوروبية تنهي جلسات 2021 على تراجع

هبطت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي، في ظل استمرار ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في جميع دول العالم.

ومع تصاعد المخاوف المتعلقة بالتأثير المحتمل للمتحور الجديد أوميكرون على تعافي الاقتصاد العالمي من توابع الجائحة.

كان حجم التداول محدود للغاية، في ظل خروج أغلب المتداولين وإغلاق معظم البورصات الأوروبية الكبرى في عطلة نهاية العام، ماعدا باريس ولندن التي عملت لمدة نصف جلسة فقط.

تراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة تبلغ 0.1%، وصعد المؤشر خلال تداولات الأسبوع الماضي بنسبة 1.3%.

وتصدرت أسهم شركات التجزئة الخسائر في آخر جلسات التداول من عام 2021.

ستوكس الأوروبي ينهي 2021 مرتفعًا بـ 22%

قررت حكومات أغلب الدول الأوروبية إلغاء احتفالات العام الجديد، نتيجة الزيادة الهائلة في عدد المصابين بفيروس كورونا، وذلك للعام الثاني على التوالي.

وبالرغم من ذلك، سجل المؤشر الأوروبي العام مكاسب سنوية خلال 2021، حيث أنهى العام مرتفعًا بنحو 22%، وهو ثاني أفضل عام له منذ عام 2009.

وحققت جميع القطاعات الفرعية والرئيسية مكاسب سنوية، بالرغم من التقلبات العنيفة التي شهدتها الأسواق العالمية خلال العام الماضي، بسبب فيروس كورونا والسلالات المتحورة “دلتا” و”أوميكرون”.

 أسهم البنوك والتكنولوجيا على قائمة الرابحين

ارتفعت أسهم البنوك والتكنولوجيا الأوروبية بنسبة 34% لكل منهما خلال هذا العام، لتكون الأفضل من حيث الأداء.

في المقابل، سجلت أسهم شركات السفر والترفيه، التي تعد أكبر المتضررين من جائحة كورونا، مكاسب محدودة تبلغ 4% فقط.

يشار إلى أن أسهم شركات السفر والطيران قد انتعشت خلال الأشهر الأولى من 2021، مع بدء حملات التطعيم الواسعة ضد فيروس كورونا.

ولكن مع ظهور متحور “دلتا” والسلالة الجديدة أوميكرون، اتجهت أغلب الدول إلى تشديد القيود على السفر والتنقل مرة أخرى.

ومع بداية العام الجديد، يتابع المستثمرون عن كثب نمو أرباح الشركات، والسياسة النقدية للبنوك المركزية، ومعدل التضخم، وغيرها من العوامل التي سيكون لها تأثير قوي على سوق الأسهم الأوروبية.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تنخفض مع ارتفاع عوائد السندات الأمريكية: تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم …