الثلاثاء , يوليو 16 2024
مخاوف النمو العالمي تدفع الأسهم العالمية للتراجع
مخاوف النمو العالمي تدفع الأسهم العالمية للتراجع

أداء متفاوت للأسهم العالمية بفعل النتائج الضعيفة

الأسهم العالمية في حالة تباين بفعل نتائج الشركات الضعيفة: تراجعت الأسهم اليابانية خلال تعاملات اليوم الخميس، بعد التوقعات المخيبة للآمال من قبل شركات التكنولوجيا.

مما دفع المتعاملون إلى الإقبال على البيع، لكن المكاسب القوية التي سجلتها كبرى الشركات المرتبطة بالرقائق كبحت جماح الخسائر.

أنهى المؤشر “نيكي” جلسة اليوم منخفضًا بنسبة 0.96% ليصل إلى 28820.09 نقطة.

وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقًا بنسبة 0.7% ليغلق عند 1999.66 نقطة.

أداء متفاوت في اليابان

خسرت أسهم شركة فانوك المنتجة للروبوتات نحو 8.66%، بعد أعلنت خفض التوقعات للعام الجاري.

وأرجعت ذلك إلى نقص الرقائق ومكونات أخرى، بجانب مشكلة سلسلة التوريد العالمية التي تعاني منها أغلب الشركات.

وهبط سهم شركة هيتاشي بنحو 1.92%، حيث تأثرت شركة التكنولوجيا بخفض إنتاج شركات صناعة السيارات نتيجة نقص الرقائق.

وتراجع سهم شركة فوجيتسو المصنعة لأجهزة الكمبيوتر نحو 8.14%، بعد أن جاءت توقعاتها أقل بكثير من تقديرات الأسواق.

في المقابل، ارتفع سهم شين إتسو كيميكال بنسبة 8.89%، مدعومًا بالأرباح القوية التي سجلتها الشركة خلال الربع الربع الثالث.

كما قفز سهم شركة سكرين هولدنجز المنتجة لمعدات صناعة الرقائق بنسبة تبلغ 8.22%، بفضل النتائج القوية.

كما صعد أسهم شركتي “طوكيو إلكترون” و”أدفانتست” بنسبة 2.02% و5.03 على التوالي، مما قلل من الخسائر الإجمالية لمؤشر نيكي.

كان مؤشر شركات الطيران أحد القطاعات التي سجلت مكاسب جيدة من بين المؤشرات الفرعية التي يصل عددها إلى 33 مؤشر.

وارتفع المؤشر بنسبة 0.55% بعد تراجع عدد الإصابات العالمية بفيروس كورونا وعودة رحلات الطيران في أكثر من دولة.

آراء وتوقعات المحللين

قال محللو سوق المال، إنه كان من المتوقع أن تحقق بعض الشركات نتائج مالية أقل من توقعات السوق خلال موسم النتائج الحالي.

بسبب المشكلات العديدة التي تواجهها أغلب الشركات حول العالم، بالإضافة إلى أزمة كورونا التي أثرت سلبًا على الاقتصاد العالمي بشكل عام.

لكن السوق تفاجأ بتعديل التوقعات بالخفض، الأمر الذي أثر بشكل قوي على معنويات المستثمرين ودفعهم إلى البيع.

يشار إلى أن أنظار المستثمرون تتجه الأسبوع المقبل نحو نتائج شركة تويوتا، حيث إن شركات السيارات لها تأثير قوي على القطاعات المرتبطة بها.

الأسهم الأوروبية ما بين الصعود والهبوط

تفاوت أداء الأسهم الأوروبية اليوم الخميس، حيث لم يكن هناك اتجاه واضح للمؤشرات، في حين أعلنت عدد من الشركات نتائج أعمال إيجابية للربع الثالث.

وحذرت بعض شركات صناعة السيارات العالمية من تضرر الإنتاج بفعل نقص الرقائق، مما سيؤثر على المبيعات والأرباح.

تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة تبلغ 0.01%، بفعل انخفض مؤشرات الأسهم العالمية خلال جلسة أمس.

وكانت الأسهم الأمريكية قد أغلقت جلسة أمس على تراجع بفعل مشكلات سلاسل الإمداد العالمية، التي أثرت على نتائج الشركات هذا العام.

كما تأثرت البورصة الأمريكية مع صدور نتائج أعمال فصلية ضعيفة لعدد من الشركات، على عكس أغلب التوقعات.

كما أنهت الأسهم الاوروبية تداولات أمس الأربعاء على تراجع، بعد الإعلان عن عدد من البيانات الاقتصادية الضعيفة.

تراجع سهم شركة فولكسفاجن، أكبر شركة مصنعة للسيارات في أوروبا بنسبة 2.7%، بعد أن خفضت الشركة توقعاتها للوحدات التي ستسلمها.

كما أعلنت الشركة أرباح فصلية ضعيفة أدنى من توقعات المحللين، نتيجة مشكلة نقص الرقائق.

وبشكل عام، خسر مؤشر قطاع السيارات الأوروبي بنسبة تصل إلى 0.7% خلال تعاملات اليوم الخميس.

من ناحية آخرى، ارتفع سهم شركة إيرباص بنسبة تبلغ 2.8%، وذلك بعد أن أعلنت الشركة رفع المستويات المالية المستهدفة للعام كله.

تضررت الأسواق العالمية من ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا مرة أخرى في الولايات المتحدة والصين وروسيا وأوروبا.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …