الثلاثاء , فبراير 27 2024
تصريحات الاحتياطي الأمريكي تدعم الأسواق الأوروبية
تصريحات الاحتياطي الأمريكي تدعم الأسواق الأوروبية

تصريحات الاحتياطي الأمريكي تدعم الأسواق الأوروبية

الأسواق الأوروبية مدعومة من تصريحات الاحتياطي الفيدرالي: صعدت مكاسب الأسهم الأوروبية خلال تعاملات مطلع الأسبوع الجاري، حيث سجلت قطاعات الطاقة والتجزئة مكاسب قوية.

وذلك بدعم من تصريحات مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بشأن الإبقاء على السياسة النقدية الحالية وعدم وجود أي نية لتشديدها خلال الفترة المقبلة.

وأكد المجلس على عدم تقليص ضخ السيولة الذي يعزز أسواق الأسهم العالمية بصورة كبيرة.

الاحتياطي الأمريكي يطمئن المستثمرين

تصريحات الاحتياطي الأمريكي تدعم الأسواق الأوروبية
تصريحات الاحتياطي الأمريكي تدعم الأسواق الأوروبية

ساهمت تلك التصريحات في تخفيف القلق حيال ارتفاع معدل التضخم الأمريكي، والذي دفع المؤشر “ستوكس 600” الأوروبي إلى تسجيل خسائر قوية خلال تداولات الأسبوع الماضي.

خلال تداولات الجمعه، ارتفع مؤشر “ستوكس 600” بنسبة 1.1%، بفضل المكاسب التي حققتها قطاعات النفط والغاز والتجزئة.

وارتفعت معنويات المستثمرين بصورة كبيرة، بعد التصريحات المطمئنة من المجلس  الفيدرالي الأمريكي بشأن السياسة النقدية.

انخفض سهم مجموعة “دانون” الفرنسية للصناعات الغذائية بنسبة قدرها 0.3%، وذلك بعد إعلان بنك “جولدمان ساكس” خفض توصيته للسهم إلى “بيع”.

وأرجع البنك خفض توصيته إلى عوامل سكانية سلبية، خاصة في الصين التي تضغط على أنشطتها بقطاع الأغذية المتخصصة.

كما تراجع سهم “أتلانتيا” بنسبة 0.2% بعد إعلان مجموعة البنية التحتية الإيطالية عن تسجيل خسائر قوية خلال الربع الأول من العام الجاري.

كما أعلنت المجموعة عن نيتها بيع حصتها في وحدة الطرق السريعة “أوتوستراد” بحلول 11 يونيو المقبل.

جاذبية الأسواق الأوروبية للمستثمرين

يرى المحللون أن أسواق الأسهم الأوروبية مازالت حتى الآن جذابة للمستثمرين العالميين، رغم تأثرها بالسوق الأمريكي بدرجة كبيرة.

فبحسب تقييمات السوق، مازال الوضع جيد بالأسواق الأوروبية، فالتقييمات في صالح السوق الأوروبي لعدد من السنين القادمة.

أسهم شركات التعدين تهوى

خلال تداولات الخميس الماضي، انخفضت الأسهم الأوروبية، على رأسها أسهم شركات التعدين، بعد تراجع أسعار السلع الأولية.

وغلب القلق على تعاملات أغلب المستثمرين في ظل زيادة سريعة لمعدلات التضخم الأمريكي.

هبط مؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 0.1% بعد تراجعه بنحو 1.7% في وقت سابق من الجلسة.

وخسر قطاع صناعة السيارات نحو 0.9%، خلال تداولات يوم الخميس الماضي.

كما تراجع مؤشر قطاع الموارد الأساسية بنسبة قدرها 3%، ليتصدر خسائر القطاعات الأوروبية، وانخفض مؤشر قطاع النفط والغاز بنسبة 1.4%.

خلال الفترة الأخيرة، كان قطاعي الموارد الأساسية والنفط من أكبر قطاعات السوق الأوروبي، بعد الارتفاع القوي في أسعار السلع الأولية.

وتراجع سهم “بوربري” البريطانية للمنتجات الفاخرة بنسبة 4.2%، بعد إعلان الشركة انخفاض المبيعات السنوية بنسبة 10%، بسبب جائحة كورونا.

وهبط سهم مجموعة “بي.تي” الذي يعد أكبر مزود للنطاق العريض واتصالات الهاتف ببريطانيا، بعد إعلان تراجع إيراداتها بنسبة 7%، وهبوط الأرباح السنوية المعدلة بنسبة 6%.

أما القطاعات الآمنة مثل الرعاية الصحية والمرافق والاتصالات فقد ارتفعت بشكل نسبي.

كشفت بيانات التضخم الأمريكي خلال شهر أبريل الماضي وجود زيادة مطردة، مما تسبب في إثارة القلق والخوف من رفع الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة بشكل أسرع من توقعات المستثمرين.

نجحت السوق الأمريكية في تعويض الخسائر القوية التي سجلتها خلال تداولات الأسبوع الماضي، بدعم من انتعاش أسهم الشركات التكنولوجية.

انتعاش السوق الأوروبية

بشكل عام، ارتفعت الأسهم الأوروبية إلى أعلى مستوياتها خلال الشهر الجاري، حيث تقدم مؤشر “ستوكس 600” متقدما بنحو 9.5% منذ مطلع العام الجاري.

بدعم من انجذاب المستثمرين للأسهم بفضل توقعات تعافي الاقتصاد العالمي وتسجيل نتائج قوية.

وكانت الأسواق الأوروبية قد شهدت تراجعات قوية خلال الشهر الماضي، بفعل الضغوطات القوية على السوق العالمي، وبسبب القلق من التضخم الأمريكي.

لكن يرى المحللون أن تلك التراجعات كانت قصيرة الأجل، حيث نجح السوق الأوروبي في تعويض تلك الخسائر أو جميعها.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …