الثلاثاء , يوليو 16 2024
موجة هبوط عنيفة تضرب الأسواق العالمية
موجة هبوط عنيفة تضرب الأسواق العالمية

موجة هبوط عنيفة تضرب الأسواق العالمية

الأسواق العالمية تتعرض لموجة هبوط حادة: انخفضت الأسواق العالمية بشكل كبير اليوم، حيث تعرضت لموجة من الهبوط بدأت في آسيا وتستؤنف الآن في الجلسة الأوروبية.

وتراجع مؤشر “نيكاي” القياسي في بورصة طوكيو للأوراق المالية في بداية تعاملات اليوم الأربعاء، حيث تراجع بنسبة 1.33% ليسجل 28262.40 نقطة.

وكان المؤشر قد أغلق جلسة أمس الثلاثاء على ارتفاع طفيف، مع انتعاش سهمي “سوفت بنك” و” وفاست ريتيلينج”.

كما هبط مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقًا بنسبة تبلغ 1.08% ليصل إلى 1933.31 نقطة، بسبب المخاوف بشأن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

الأسواق العالمية في مأزق.. وأسهم التكنولوجيا الصنية تخسر 30%

وبالنسبة للأسهم الصينية، فقد هبطت أسهم شركات التكنولوجيا التي تتخذ من بكين مقرًا لها بنسبة تبلغ 30% لتصل إلى 10.90 دولار أمريكي.

وأدى هذا الهبوط الحاد إلى خسارة نحو 22 مليار دولار من القيمة السوقية لتلك الشركات. وجعل السهم أقل من سعر الاكتتاب العام الأولي والذي يبلغ 14 دولار.

وانخفضت القيمة السوقية لشركة “ديدي” بعد أن قررت الحكومة الصينية بإلغاء منصة الشركة من متاجر التطبيقات. وذلك بسبب استغلالها للبيانات الشخصية للمستخدمين.

ومنعت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية المستخدمين الجدد من تنزيل تطبيق “ديدي”. بسبب المخاطر الأمنية، بعد أن تأكدت أن الشركة تستغل بيانات المستخدمين.

كما أعلنت تشديد المراقبة على البيانات الحساسة عبر الإنترنت. وجميع التطبيقات التي تستخدم البيانات الشخصية للعملاء في أي أمور أخرى.

جاء ذلك بعد أيام قليلة من طرح عام أولي في الولايات المتحدة تقدر قيمته بنحو 4.4 مليار دولار.

تراجع قوي بسوق الأسهم الأمريكية

هيمن الهبوط على مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام تعاملات أمس الثلاثاء، مع تراجع الدولار الأمريكي مرة أخرى، ومخاوف زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

ولكن مؤشر “ناسداك” وحده ارتفع ليسجل مكاسب قياسية بدعم من المكاسب القوية التي سجلتها أسهم شركات التكنولوجيا.

وتراجع مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة تبلغ 0.6% أي ما يعادل 209 نقطة، لينهي الجلسة عند 34.577 ألف نقطة.

وانخفض مؤشر “اس آند بي 500” بنسبة تقدر بـ 0.2% أو ما يعادل 8 نقاط، ليسجل 4343 نقطة في نهاية التعاملات.

بينما ارتفع مؤشر “ناسداك” وحيدًا بنسبة تبلغ 0.2% أو ما يعادل 24 نقطة ليسجل في نهاية الجلسة مستوى قياسي جديد عند 14.663 ألف نقطة.

وكانت بورصة “وول ستريت” قد شهدت موجة هبوط في أول جلسة بعد العودة من عطلة الاحتفال بيوم الاستقلال أول أمس الاثنين.

كما سجلت أسهم “داو” و”شيفرون” و”كاتربيلر” خسائر بنسبة 2% خلال تعاملات أمس.

وتتحرك الأسهم في نطاق ضيق مع متابعة المستثمرون لمحظر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقده اليوم الأربعاء.

ومن المقرر أن يعلن المجلس اليوم تفاصيل الاجتماع الأخير الذي شهد تثبيت سياسية التيسر النقدي، وتسريع توقعات رفع الفائدة.

وكان مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد قرر خلال اجتماعه الأخير تثبيت السياسة النقدية الحالية. لكنه لمح بإمكانيه الاتجاه إلى تشديها في وقت قريب.

كما أعلن المجلس تثبيت أسعار الفائدة عند المعدل الحالي الذي يتراوح ما بين صفر إلى 0.25%. مما ساهم في دعم الأسواق.

لكن أعضاء المجلس توقعوا رفع أسعار الفائدة مرتين بحلول نهاية عام 2023. مقارنة بتوقعات سابقة برفعها مرتين بحلول نهاية عام 2024.

أثارت تلك التوقعات قلق وخوف المستثمرين مما جعل الأسواق تشهد موجة هبوط قوية. واتجاه أغلب المستثمرون إلى الذهب باعتباره الملاذ الآمن.

وهدأت الأسواق بعد شهادة جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي أمام الكونجرس الأمريكي. والتي أكد فيها استمرار العمل بالسياسة الحالية.

وقال باول في شهادته أن المجلس لن يعتمد على التضخم المرتفع وحده لاتخاذ قرار رفع أسعار الفائدة، بل أن هناك مجموعة عوامل أخرى.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …