السبت , يونيو 22 2024
الدولار عند قمة عام قبل بيانات المستهلكين واجتماع الفيدرالي
الدولار عند قمة عام قبل بيانات المستهلكين واجتماع الفيدرالي

الدولار عند قمة عام قبل بيانات المستهلكين واجتماع الفيدرالي

الدولار الأمريكي يسجل أعلى المستويات في عام: استقر الدولار الأمريكي اليوم الأربعاء، مقابل العملات الرئيسية الأخرى، عند أعلى مستوياته في عام، مع زيادة توقعات رفع الفائدة منتصف عام 2022.

تراجع مؤشر الدولار- الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية أخرى- نسبيًا إلى 94.356.

ليهبط عن مستوى أمس الثلاثاء والذي لامس فيه 94.563، وذلك للمرة الأولى منذ نهاية سبتمبر 2020.

كانت الأسواق في حالة تأهب استعدادًا لإعلان مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خفض برنامج التحفيز النقدي الهائل الذي بدأ خلال فترة الوباء.

لكن بيانات التوظيف الأمريكية لشهر سبتمبر جاءت مفاجئة وغير متوقعة تمامًا، مما أدى إلى إرباك السوق العالمي.

أظهرت بيانات وزارة العمل الأمريكية تباطؤ نمو الوظائف في القطاعات غير الزراعية. مما يعكس تباطؤ تعافي سوق العمل.

كان جيروم باول رئيس الاحتياطي الفيدرالي أكد في أكثر من تصريح أن تعافي سوق العمل شرط ضروري للبدء في خفض التحفيز النقدي.

وكانت الأسواق تتوقع أن يسجل نمو الوظائف بالسوق الأمريكي ارتفاعًا خلال سبتمبر. في ظل تعافي الاقتصاد العالمي من توابع جائحة كورونا.

وبالرغم من بيانات التوظيف الضعيفة، إلا أن المحللون يتوقعون إعلان الاحتياطي الأمريكي خفض التحفيز النقدي الهائل الشهر القادم.

صرح عدد من أعضاء المجلس أن الاقتصاد الأمريكي يسير بخطى ثابتة نحو التعافي. وأن الوقت قد حان للبدء في تقليص شراء السندات الشهرية.

يشار إلى أن الدولار الأمريكي قد تلقى دعمًا قويًا من توقعات رفع أسعار الفائدة في وقت أقرب من المتوقع. بعد موجات الهبوط العنيفة التي شهدها.

ارتفاع العوائد يعزز الدولار الأمريكي

أثارت أزمة الطاقة العالمية التي تشهدها الصين والهند وأوروبا إلى زيادة المخاوف بشأن التضخم العالمي المرتفع.

وعززت توقعات أن يتحرك الاحتياطي الفيدرالي بشكل أسرع نحو تشديد السياسة النقدية وخفض التحفيز النقدي الهائل.

مما أدى إلى ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عامين إلى أعلى مستوى لها في أكثر من عام ونصف، أمس الثلاثاء.

مع اتجاه المستثمرين إلى بيع الدين الأمريكي. خوفًا من أن تدفع أسعار الطاقة المرتفعة البنك المركزي لتقليص شراء السندات الشهرية في وقت أقرب من المتوقع.

يتابع المستثمرون عن كثب بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة المقرر الإعلان عنها في وقت لاحق من اليوم.

ومن المقرر أن تعلن الحكومة الأمريكية يوم الجمعة المقبل عن أرقام مبيعات التجزئة.

يبحث المستثمرون في هذه البيانات عن إي إشارات حول موعد بدء مجلس الاحتياطي في تطبيق قرار تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة.

وتترقب الأسواق العالمية بدء موسم الإعلان عن أرباح ونتائج الأعمال الفصلية للشركات، التي تعكس تعافي الاقتصاد من وباء كورونا.

أداء العملات الأخرى

العائد المرتفع على السندات دفع الدولار الأمريكي للصعود إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات أمام الين الياباني.

حيث سجل الدولار خلال تداولات أمس الثلاثاء 113.785 ين، وتم تداول العملتين اليوم عند 113.575.

ارتفع الجنيه الإسترليني خلال تداولات اليوم الأربعاء بنسبة بسيطة عن مستوى أمس الثلاثاء، حيث سجل 1.3624 دولار.

أما العملة الأوروبية فتم تداولها اليوم عند 1.1551 دولار، أي بالقرب من سعر الجلسة الماضية والذي يبلغ 1.1522 دولار، وهذا هو أدنى مستوى له في حوالي 15 شهرًا.

واستقر سعر الدولار الأسترالي عند 0.7347 دولار، متراجعًا عن أعلى مستوى له في شهر، والذي سجله أمس عند 0.7384 دولار.

على صعيد العملات الرقمية، تم تداول بيتكوين عند 54765 دولار، بعد أن وصلت خلال تداولات يوم الاثنين إلى أعلى مستوى لها في خمسة أشهر، والذي يبلغ 57855.79.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …