الثلاثاء , فبراير 27 2024
الدولار الأمريكي يواصل النزيف
الدولار الأمريكي يواصل النزيف

الدولار الأمريكي يواصل الهبوط

الدولار الأمريكي يواصل النزيف والتراجع: هبط الدولار  بالقرب من أدنى مستوى في أكثر من شهرين مقابل العملات الرئيسية الأخرى، خلال تعاملات اليوم الاثنين.

الدولار الأمريكي يواصل النزيف
الدولار الأمريكي يواصل النزيف

وتأثر الدولار بتقرير الوظائف الصادر عن وزارة العمل الأمريكية الجمعه الماضية، والذي جاء مخيبًا للآمال والتوقعات.

بحسب التقرير، تباطؤ نمو الوظائف الأمريكية خلال أبريل الماضي، فقد تم استحداث 266 ألف وظيفة فقط.

استقر معدل البطالة عند 6.1% خلال شهر أبريل مقابل 6% خلال مارس الذي يسبقه، بالرغم من توقعات المحللين بتراجعه إلى 5.8%.

وهذا يعني أن عدد الوظائف المستحدثة أكثر قليلًا من ربع الوظائف التي توقعها المحللون الشهر الماضي، وأن معدل البطالة قد ارتفع على عكس كافة التوقعات.

كان للتقرير أثر إيجابي قوي في نفوس المستثمرين، إذ قلل توقعات رفع أسعار الفائدة قريبًا، كما كان يتوقع أغلبهم.

والآن، تتجه الأنظار إلى بيانات معدل التضخم، التي من المفترض أن تعلن عنها الحكومة الأمريكية هذا الأسبوع.

قيمة الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى

وصل مؤشر الدولار- الذي يقيس أداء العملة الخضراء مقابل 6 عملات- إلى 90.259، بعد أن هبط إلى 90.128، وذلك لأول مرة منذ 26 فبراير الماضي.

وارتفع الدولار الأمريكي إلى 108.865 ين، إلا أنه ما زال غير بعيد عن أدنى مستوياته منذ 27 أبريل 2021.

في حين ارتفع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.5%، ليسجل أعلى مستوى له منذ 25 فبراير الماضي.

ويعد الإسترليني أكبر العملات الرابحة، بالرغم من التصريحات التي أطلقتها زعيمة اسكتلندا.

حيث أكدت على إجراء استفتاء آخر من أجل الاستقلال بعد الفوز الساحق الذي حققه حزبها بالانتخابات.

كما ارتفع اليورو إلى 1.2172 دولار، بنسبة قدرها 0.1%، وكان قد اقترب في وقت سابق أعلى مستوى له منذ 26 فبراير عند 1.2177 دولار.

أما الدولار الاسترالي فقد تم تداوله عند 0.7847 دولار، أي بالقرب من أعلى مستوى في أكثر من شهرين.

وارتفع الدولار الكندي عند 1.2111 دولار أمريكي، وهو أعلى مستوى له في ثلاثة أعوام ونصف العام.

هل سيواصل الدولار تراجعه

يرى بعض محللي سوق المال أن الدولار سيشهد المزيد من الهبوط خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل السياسة النقدية التي يتبعها الاحتياطي الفيدرالي.

كما يروا أن البيانات الاقتصادية التي ستعلنها الحكومة الأمريكية هذا الأسبوع بشأن معدل التضخم، سيكون لها دور في تحديد اتجاه الدولار.

وكانت عائدات السندات الأمريكية لأجل عشر سنوات قد انخفضت خلال التداولات الأوروبية إلى 1.6165%.

مقارنة بـ 1.776% خلال مارس 2020، مما قلل جاذبية عوائد الدولار.

ساهمت التأكيدات المتكررة من قبل المسؤولين بمجلس الاحتياطي الفيدرالي بأن أسعار الفائدة ستبقى منخفضة في استقرار السندات الأمريكية.

وبحسب البيانات الصادرة عن صندوق النقد الدولي، فإن نسبة الاحتياطات العالمية من الدولار الأمريكي بالبنوك المركزية قد انخفضت خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وبلغت الاحتياطات العالمية من الدولار 59% فقط وهو أدنى مستوى على مدار 25 عام مضت.

ويرى المحللون أن هذا الانخفاض يعكس ولو بشكل جزئي تقلص الدور الذي يلعبه الدولار في الاقتصاد العالمي.

كما أنه دليل على ضعف قدرته على منافسة العملات الأخرى التي تستخدم في إجراء المعاملات الدولية من قبل البنوك المركزية.

ويرى بعض خبراء الاقتصاد أن الاحتياطيات العالمية من الدولار ستواصل تراجعها خلال الفترة المقبلة.

وذلك نتيجة اتجاه البنوك المركزية في الاقتصادات النامية والأسواق الناشئة إلى التنويع في تكوين احتياطي العملات لديها.

وقد أعلنت بعض الدول بالفعل عن نيتها القيام بذلك، على رأسهم روسيا، وهذا بالطبع سيشكل خطر على قيمة الدولار الأمريكي.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …