الإثنين , يونيو 17 2024
بعد تراجع الدولار وعوائد السندات الأمريكية.. الذهب يتجاوز 1900 دولار
بعد تراجع الدولار وعوائد السندات الأمريكية.. الذهب يتجاوز 1900 دولار

بعد تراجع الدولار وعوائد السندات الأمريكية.. الذهب يتجاوز 1900 دولار

الذهب يتجاوز 1900 دولار بفضل تراجع الدولار الأمريكي: صعدت أسعار الذهب خلال تعاملات يوم الجمعة، لتتجاوز حاجز الـ 1900 دولار للأوقية، بعد تراجع الدولار الأمريكي، وانخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

ففي تمام الساعة 05:18 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.1% ليصل إلى 1900.10 دولار للأوقية، وارتفعت الأسعار إلى أكثر من 0.5% منذ مطلع الأسبوع الماضي.

أما العقود الأمريكية الآجلة للذهب، فقد سجلت ارتفاعًا نسبته 0.3% ليصل سعرها إلى 1902.7 دولار للأوقية.

كانت أسعار الذهب قد تراجعت خلال جلسة الخميس الماضي، بفعل صعود الدولار قليلًا، وابتعد المستثمرون عن القيام برهانات كبيرة، وذلك قبيل اجتماع البنك المركزي الأوروبي.

كما كان المستثمرون ينتظرون الإعلان عن بيانات التضخم الأمريكي، وأسعار المستهلكين خلال شهر مايو.

وهبطت أسعار الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.3% لتصل إلى 1883.26 دولار للأوقية.

الذهب يصعد رغم ارتفاع التضخم بالولايات المتحدة

أظهرت البيانات الاقتصادية التي أعلنت عنها الحكومة الأمريكية يوم الخميس الماضي، ارتفاع أسعار المستهلكين بدرجة كبيرة خلال شهر مايو 2021.

وسجلت أسعار المستهلكين الأمريكيين أكبر زيادة سنوية في حوالي 13 عاما.

في حين تراجعت طلبات إعانة البطالة الأسبوعية إلى أدنى مستوياتها في نحو 15 شهرًا خلال الأسبوع الماضي.

وانخفضت عوائد الخزانة الأمريكية القياسية إلى أدنى مستوى في ثلاثة أشهر.

مما قلل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يحقق عائدًا.

كما كشفت البيانات ارتفاع معدل التضخم بالولايات المتحدة، لكن مجلس الاحتياطي الفيدرالي لم يرى أن هذا الارتفاع غير كافي حتى يغير سياسته النقدية الحالية.

كان المستثمرون يتابعون عن كثب بيانات التضخم الأمريكي.

ونظرًا لتأثيرها القوي على الأسواق والسلع والعملات، إلا أن الأسواق نجحت في تخطي تلك البيانات.

الدولار يتراجع.. والمركزي الأوروبي يبقى على سياسته

في نفس الوقت، تراجع مؤشر الدولار الأمريكي- الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية- بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في نحو أسبوع خلال الجلسة السابقة.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد قرر في اجتماعه الذي انعقد يوم الخميس الماضي، الإبقاء على سياسته النقدية الحالية دون أي تغيير، كما تعهد بتدفق منتظم للتحفيز خلال الصيف الحالي.

والآن، ينتظر المستثمرون اجتماع البنك المركزي الأمريكي المقرر عقده في 15-16 يونيو، لإعلان قراراه بشأن السياسات النقدية.

يعتقد بعض المستثمرين أن الاحتياطي الأمريكي قد يضطر إلى رفع أسعار الفائدة قريبًا، لمواجهة التضخم المرتفع.

ولكن من المتوقع أن يبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي على سياسة التيسر النقدي التي يتبعها في الوقت الراهن، وهذا ما صرح به عدد من مسئولو المجلس.

حيث يعتبر المجلس أن ارتفاع معدل التضخم بالولايات المتحدة ليس سببًا كافيًا لتشديد السياسة النقدية.

كما أن البيانات الاقتصادية تشير إلى تعافي الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد على مستوى العالم من جائحة كورونا التي أصابت العالم منذ أكثر من عام ونصف.

ومع استمرار حملات التطعيم ضد فيروس كوفيد-19 من المتوقع أن يتعافى العالم سريعًا وتعود الأمور إلى طبيعتها قريبًا.

وبالفعل، أعلنت العديد من الدول مثل الصين وعدد من الدول الأوروبية إلغاء بعض الإجراءات الاحترازية التي فرضت خلال أزمة كورونا، من أهمها تقليل القيود على السفر والتنقل.

أداء المعادن الأخرى

بالطبع تأثر أداء المعادن الأخرى بالصعود القوي الذي سجله المعدن الأصفر.

حيث ارتفعت الفضة بنسبة 0.4% لتصل إلى 28.07 دولار للأوقية.

كما صعد البلاتين بنسبة 0.1% ليصل سعره إلى 1151.98 دولار.

أما البلاديوم فانخفض بنسبة 0.1% ليصل إلى 2772.71 دولار.

ومازال مستمر في مسار الهبوط الذي بدأه منذ أسبوع.

 

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …