السبت , يونيو 22 2024
أسعار الذهب ترتفع بعد تراجع الدولار وقبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي
أسعار الذهب ترتفع بعد تراجع الدولار وقبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

أسعار الذهب ترتفع بعد تراجع الدولار وقبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

الذهب يرتفع مترقبًا اجتماع الاحتياطي الفيدرالي: ارتفعت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، بفعل تراجع الدولار الأمريكي قبيل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي مما جعل المعدن الأصفر أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

ففي تمام الساعة 06:46 بتوقيت جرينتش، صعدت أسعار الذهب خلال التعاملات الفورية بنسبة 0.1% ليصل إلى 1867.83 دولار للأوقية.

وكانت أسعار الذهب قد تراجعت إلى أدنى مستوى منذ 17 مايو الماضي خلال تعاملات أمس الاثنين لتصل إلى 1843.99 دولار للأوقية.

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بنسبة 0.2% لتصل إلى 1869 دولار.

في نفس الوقت الذي تراجع فيه الدولار الأمريكي بنسبة 0.1% أمام العملات الرئيسية الأخرى.

ويتابع المستثمرون عن كثب نتائج اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي المقرر انعقاده في وقت لاحق من اليوم، وأن يستمر حتى غدًا الأربعاء.

ومن المقرر أيضًا أن تعلن الحكومة الأمريكية اليوم بيانات مبيعات التجزئة الشهرية، والتي ينتظرها المستثمرون أيضًا.

توقعات حول نتائج اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

تتحول أنظار المستثمرون اليوم إلى اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الذي يستمر لمدة يومين.

ومن المقرر أن يعلن صانعوا السياسات النقدية رأيهم بشأن تصاعد التضخم والسياسة النقدية خلال الفترة المقبلة.

يرى المحللون أن هناك طلبًا متزايدًا على تسهيلات إعادة الشراء العكسي لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، وهذا دليل على أن ظروف السيولة في السوق الأمريكية كافية.

ويعني هذا أن السوق قد يكون مستعد لتحمل تخفيف شراء الأصول بشكل تدريجي من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

ويتوقع المحللون أن يُعلن الاحتياطي الفيدرالي تراجع التحفيز النقدي خلال الربع القادم من العام الجاري.

ويرى البعض أن المعدن الأصفر اخترق مستوى دعم رئيسي ومن الواضح أنه سيدخل في اتجاه هبوطي.

خلال الشهور الأخيرة، استفاد المعدن الأصفر من البيانات الأمريكية التي كشفت ارتفاع أسعار المستهلكيين الأمريكيين وارتفاع معدل التضخم، حيث إن الذهب يستخدم كأداة ضد التحوط.

تشير أغلب التوقعات إلى أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي لن يقرر تغير سياسته النقدية الميسرة.

إلا أن التحسنات الأخيرة في سوق العمل الأمريكي وارتفاع أرقام التضخم جعلت المخاوف تزداد بشأن اضطرار الفيدرالي إلى اتباع سياسة أقل تيسيرًا.

ربما يعيد المعدن النفيس في السوق الفورية اختبار مستوى الدعم عند 1842 دولار للأونصة.

وقد يؤدي الاختراق إلى الأسفل إلى التراجع إلى 1825 دولار.

 البيانات الأمريكية تعزز الذهب

كشفت البيانات الاقتصادية التي أعلنت عنها الحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي ارتفاعا حادا في أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة.

وذلك بأعلى وتيرة منذ عام 2008 خلال شهر مايو الماضي عند 5% على أساس سنوي.

ورغم هذا الارتفاع الحاد إلا أن مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي صرحوا بأن هذا الارتفاع مؤقت وعابر ولن يكون له تأثير قوي على قرارات المجلس بشأن أسعار الفائدة.

كما كشفت البيانات بدأ تعافي الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد بالعالم من توابع أزمة كورونا التي ضربت العالم منذ أكثر من عام ونصف.

وكان لها تأثير سلبي قوي على أداء الاقتصاد العالمي.

كانت أسعار الذهب قد تراجعت خلال تعاملات أمس الاثنين إلى أدنى مستوى في شهر.

وذلك في ظل ترقب المستثمرين لاجتماع الاحتياطي الفيدرالي المقرر انعقاده اليوم.

كما تراجع سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر أغسطس بنسبة قدرها 0.7% أو ما يعادل 13.70 دولار.

ليصل سعره إلى 1865.90 دولار للأوقية، وهي أدنى تسوية منذ 14 مايو الماضي.

أداء المعادن الأخرى

بالنسبة للمعادن الأخرى، فقد تراجعت الفضة بنسبة 0.5% لتصل إلى 27.71 دولار للأونصة، كما تراجع البلاتين بنسبة 0.3% ليصل إلى 1161 دولار.

في حين ارتفع سعر البلاديوم بنسبة 0.2% ليصل سعره إلى 2756.68 دولار.

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …