الثلاثاء , يونيو 18 2024
أسعار النفط تتراجع مع عودة إنتاج النفط الأمريكي
أسعار النفط تتراجع مع عودة إنتاج النفط الأمريكي

أسعار النفط تتراجع مع زيادة مخاوف رفع الفائدة

النفط يتراجع بعد زيادة المخاوف من رفع أسعار الفائدة: انخفضت أسعار النفط العالمية خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي، لتتخلى عن المكاسب التي حققتها خلال الجلسة السابقة.

مع زيادة المخاوف بشأن اتجاه مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي نحو رفع أسعار الفائدة بوتيرة أسرع من المتوقع، لوقف ارتفاع التضخم.

وأعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” يوم الخميس الماضي خفض توقعاتها للطلب العالمي على الخام خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وقللت المنظمة توقعاتها بواقع 330 ألف برميل يوميًا مقارنة بتوقعات الشهر السابق. حيث أدت أسعار الخام المرتفعة إلى عرقلت تعافي الاقتصاد العالمي من توابع الجائحة.

وكانت دول المنظمة وحلفاؤها برئاسة روسيا قد أعلنت في اجتماعها الأخير التزامها بخطط الزيادة التدريجية لإنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا.

ورفضت المنظمة الدعوة الأمريكية بزيادة الإنتاج بمعدل أكبر خلال الأشهر المقبلة. للسيطرة على أسعار الخام المرتفعة.

نفط برنت يتراجع عن مستوى 85 دولار

تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بنحو 70 سنتًا، أي ما يعادل 0.8% ليتم تداوله في نهاية تعاملات يوم الجمعة عند 82.17 دولار للبرميل.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنحو 80 سنتًا أي ما يعادل 1%. لينهي تداولات الأسبوع الماضي عند 80.79 دولار للبرميل.  0

وتراجعا الخامان للأسبوع الثالث على التوالي مع صعود الدولار الأمريكي. بعد انتشار أخبار عن عزم الرئيس الأمريكي جو بايدن الإفراج عن كميات من المخزون الاستراتيجي الأمريكي للنفط.

وهبط خام القياس العالمي برنت بنحو 0.7% على أساس أسبوعي، وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.6%.

ويرى المحللون أن موجة التقلبات التي شهدها النفط خلال تعاملات الأسبوع الماضي دليل قوي على أن أسعار الخام لا تتأثر فقط بالعرض والطلب.

ولكن توقعات السياسة النقدية وبرنامج التحفيز النقدي الهائل والضغوط التضخمية لها تأثير قوي على أسعار النفط العالمية.

وأشاروا إلى أنه في حال رفع أسعار الفائدة من قبل المركزي الأمريكي. فإن قوة الدولار ستزداد مما سيؤدي إلى المزيد من الضغط على أسعار النفط.

بالرغم من المؤشرات الإيجابية لانتعاش الطلب العالمي على النفط، مع تعافي السفر الجوي من توابع جائحة كورونا. إلا أن تشديد السياسة النقدية سيؤثر سلبًا على النفط.

كما أن الشتاء القارس الذي يهيمن على النصف الشمالي من العالم سيكون من أهم العوامل المؤثرة على سعر النفط خلال الأشهر المقبلة.

توقعات بمزيد من الضغوط مع عودة فيروس كورونا

أعلنت العديد من حكومات الدول الأوروبية التفكير بشكل جدي في إعادة فرض قيود على السفر والتنقل، نتيجة ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس كورونا.

أصبحت أوروبا مرة أخرى بؤرة للفيروس بعد أن تعافت بشكل جزئي خلال الفترة الماضية، لكن أعداد الإصابة وصلت لمعدلات قياسية.

وأدى ذلك إلى زيادة القلق لدى المتعاملون من إعادة الإغلاق، وتراكم مخزونات النفط كما حدث منذ أكثر من عامين.

في الوقت نفسه، أعلنت الصين عن ظهور فيروس جديد “هيهي” وحذرت المواطنين من السفر والتنقل، مع زيادة المصابين بالفيروس الجديد.

مازالت حملات التطعيم منتشرة في جميع الدول على مستوى العالم، لكن الفيروس بدأ يعود بقوة في عدد من الدول مما يشكل تهديدًا للعالم.

من ناحية أخرى، مازالت المحادثات مستمرة بين الحكومة الإيرانية والقوى العالمية بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم في 2015.

وأعلنت الإدارة الأمريكية برئاسة جو بايدن إن المحادثات تسير بخطى ثابتة ومن المتوقع أن تصل لحل هذه المرة.

وفي حال نجاح المفاوضات، فإن صادرات النفط الإيرانية الواقعة الآن تحت العقوبات الأمريكية ستعود مرة أخرى إلى الأسواق.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …