الخميس , أبريل 18 2024
إعصار "إيدا" يدفع أسعار النفط للتراجع ‏
إعصار "إيدا" يدفع أسعار النفط للتراجع ‏

إعصار “إيدا” يدفع أسعار النفط للتراجع ‏

النفط يتراجع بعد غلق العديد من المصافي بسبب إعصار “أيدا” المدمر: تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، بفعل إغلاق العديد من المصافي الأمريكية بسبب إعصار “أيدا” الذي ضرب الولايات المتحدة الأمريكية هذا الأسبوع.

زادت المخاوف من أن يؤدي انقطاع الكهرباء في ولاية “لويزيانا” الأمريكية بسبب الفيضانات الناتجة عن الإعصار إلى انخفاض الطلب على الخام.

في الوقت نفسه، تعتزم منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وحلفاؤها بقيادة روسيا استمرار العمل بخطة زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا حتى نهاية هذا العام.

انخفضت عقود خام “برنت” القياسي العالمي تسليم أكتوبر والمقرر أن تنتهي اليوم بنحو 46 سنتًا، أو ما يعادل 0.6%.

ليصل سعره إلى 72.95 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع خلال تعاملات أمس الاثنين بنحو 1%.

وانخفضت عقود نوفمبر الأكثر نشاطًا بنسبة 0.6% أو ما يعادل 42 سنتًا لتصل إلى 71.81 دولار.

وخسرت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 41 سنتًا أو ما يعادل 0.6%.

لتصل خلال تعاملات اليوم إلى 68.80 دولار للبرميل، ماحية مكاسب أمس الاثنين.

 النفط تحت ضغوط قوية بسبب إعصار “أيدا”

واجه خام البترول هذا الأسبوع ضغوط قوية مع زيادة المخاوف من احتمالية أن يؤدي توقف العمل في المصافي الأمريكية بسبب اعصار أيدا إلى ضعف الطلب على النفط.

أدى الإعصار إلى توقف العمل في نحو ست مصافي في ولاية “لويزيانا” الأمريكية.

والتي كانت تقوم بتكرير 1.92 مليون برميل من خام البترول يوميًا، أي ما يمثل 12% من طاقة التكرير بالولايات المتحدة.

وتوقف إنتاج النفط الأمريكي في منطقة خليج المكسيك أي نحو 1.72 مليون برميل يوميًا.

حيث تم إخلاء مئات من منصات إنتاج خام البترول قبيل الإعصار.

توقعات بوقف قرار زيادة الإنتاج

ومما زاد من تقلبات أسعار خام البترول اليوم، تصريح وزير النفط الكويتي والذي قال يوم الأحد الماضي أن منظمة “أوبك” قد تعيد النظر في قرار زيادة الإنتاج.

في الوقت نفسه قال مندوبون في المنظمة إنهم يتوقعون استمرار العمل بقرار زيادة الإنتاج.

خاصة مع تعافي الطلب على النفط خلال الأشهر الماضية بحسب البيانات الرسمية.

يشار إلى أن مجموعة “أوبك” وحلفاؤها سيجتمعون غدًا الأربعاء.

ويتوقع المحللون أن تعلن المنظمة الموافقة على زيادة قدرها 400 ألف برميل يوميًا الشهر المقبل.

كانت أسعار النفط قد ارتفعت بشكل كبير خلال النصف الأول من هذا العام، مع سيطرة العالم على جائحة كورونا بفضل حملات التطعيم الواسعة التي انتشرت في جميع دول العالم.

ومع إعلان أغلب الدول رفع أو تخفيف القيود التي فرضت على السفر خلال الموجة الأولى من الوباء، وبدء موسم القيادة الصيفية بالولايات المتحدة وانتعاش حركة الطيران.

مما دفع منظمة “أوبك” إلى التخلي عن قرارها السابق بخفض الإنتاج.

وأعلنت زيادة قدرها 400 ألف برميل يوميًا خلال الأشهر المتبقية من هذا العام، للحفاظ على استقرار سوق النفط.

لكن مع ظهور متغير “دلتا” شديد العدوى والذي انتشر بشكل واسع في وقت قصير.

حيث سجلت الدول أرقام قياسية من الإصابة به، عادت المخاوف بشأن ضعف الطلب على النفط.

انتشرت السلالة المتحورة “دلتا” بشكل واسع في الدول الآسيوية مثل الصين والهند وتايلاند.

والذين يعتبروا أكبر مستهلكي النفط على مستوى العالم، مما زاد من المخاوف.

وبدأت العالم يعيد فرض الإجراءات الاحترازية مرة أخرى، وتم فرض قيود على السفر والتنقل، وأعلنت بعض الدول الآسيوية فرض حظر التجول.

وتوقع المحللون أن تتراجع أسعار النفط نتيجة ضعف الطلب، وأن تتراجع “أوبك” عن قرار زيادة الإنتاج، لكن بحسب الأرقام الرسمية مازال الطلب على النفط قوي حتى في الدول الآسيوية.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …