الخميس , يناير 20 2022
أسعار النفط تتراجع مع عودة إنتاج النفط الأمريكي
أسعار النفط تتراجع مع عودة إنتاج النفط الأمريكي

النفط يخسر 1% بسبب اضطرابات كازاخستان وليبيا

النفط يتراجع بنسبة 1% بسبب اضطرابات كازاخستان: هبطت أسعار النفط في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي بنسبة 1%، بفعل مخاوف المستثمرين بشأن الاضطرابات في كازاخستان وانقطاع الخدمة في ليبيا.

وكان المستثمرون يتابعون عن كثب تقرير الوظائف الأمريكية والذي جاء أقل من التوقعات، وتأثيره على خطط الاحتياطي الفيدرالي.

تراجع خام القياس العالمي برنت بنحو 49 سنتًا أو ما يعادل 0.6%، ليصل سعر البرميل إلى 81.54 دولار.

كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1% أو ما يعادل 77 سنتًا. ليصل سعر البرميل إلى 78.69 دولار للبرميل.

كان الخامان في طريقهما لتسجيل مكاسب أسبوعية تصل إلى 5% خلال الأسبوع الأول من 2022. حيث وصلت الأسعار إلى أعلى مستوى لها منذ نهاية نوفمبر، مع زيادة المخاوف بشأن الإمدادات.

  أزمة كازاخستان تدفع أسعار النفط للتراجع

انتشرت احتجاجات واسعة في المناطق الغربية من كازاخستان الغنية بالنفط بعد إزالة الحدود القصوى لأسعار البروبان والبيوتان ليلة رأس السنة الجديدة.

تمكنت قوات الأمن من السيطرة على شوارع مدينة ألماتي، وقال رئيس كازاخستان إن النظام الدستوري عاد بعد يوم من إرسال روسيا قوات لمواجهة الانتفاضة.

ومن جانبها، قالت شركة شيفرون كورب. إن الإنتاج في أكبر حقل للنفط في كازاخستان قد تراجع يوم الخميس الماضي.

بعد قيام بعض المقاولين بتعطيل خطوط القطارات. لدعم الاحتجاجات التي تحدث في جميع أنحاء الدولة.

في الوقت نفسه، تراجع إنتاج النفط الليبي إلى 729 ألف برميل يوميًا مقارنة ب 1.3 مليون برميل يوميًا خلال العام الماضي. بسبب أعمال صيانة خطوط الأنابيب.

بيانات التوظيف الضعيفة تزيد الضغوط على النفط

كانت أسعار النفط قد ارتفعت بـ 1 دولار في وقت سابق من الجلسة. لكنه تعرض لضغوط قوية بعد الإعلان عن بيانات التوظيف الأمريكية التي جاءت ضعيفة.

جاءت بيانات التوظيف في الولايات المتحدة أقل من توقعات الأسواق والمحللين خلال الشهر الماضي. في ظل نقص العمالة.

في الوقت نفسه، كشفت الأرقام الرسمية استمرار ارتفاع أعداد المصابين بالمتحور الجديد أوميكرون وفيروس كورونا.

وزاد خوف المستثمرين من أن تؤدي إصابات كورونا المتزايدة إلى تعطيل تعافي الاقتصاد العالمي من توابع الجائحة الأولى.

من ناحية أخرى، يرى المحللون أن إمدادات النفط من منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وحلفاؤها بقيادة روسيا لا تناسب نمو الطلب العالمي.

كان إنتاج “أوبك” قد ارتفع خلال الشهر الماضي بنحو 70 ألف برميل يوميًا مقارنة بشهر نوفمبر. مقارنة بزيادة قدرها 253 ألف برميل يوميًا، وهي الزيادة المتفق عليها.

المخزونات الأمريكية تتراجع

كشفت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، انخفاض مخزونات الخام الأمريكية. أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وتراجعت مخزونات النفط في الولايات المتحدة على مدار ست أسابيع متتالية في نهاية العام الماضي، لتصل إلى أدنى مستوي لها منذ سبتمبر 2021.

وتشير التوقعات إلى تضرر الإنتاج في منطقة نورث داكوتا بسبب برودة الجو، حيث اضطر المشغلين إلى إغلاق خط أنابيب كيستون 590 ألف برميل يوميًا لفترة قصيرة في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

ومن جانبها، قالت شركة خدمات الطاقة بيكر هيوز في تقرير لها، إن حفارات النفط الأمريكية قد زادت بنسبة 1% لتصل إلى 481 خلال الأسبوع الماضي، وهو أعلى مستوى لها منذ أبريل 2020.

في الوقت نفسه، مازال المتحور الجديد أوميكرون من فيروس كورونا ينتشر بسرعة كبيرة، لكن المخاوف على الطلب تتراجع في ظل التقارير الطبية التي تؤكد أن أعراضه أقل حدة.

وقال المحللون أن المخاوف بشأن الطلب على النفط قد بدأت تتلاشى، مما يعني أن احتمالية فرض قيود جديدة على السفر والتنقل أصبحت ضعيفة.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تتراجع مع صعود العوائد الأمريكية

الأسهم العالمية تنخفض مع ارتفاع عوائد السندات الأمريكية: تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية خلال تعاملات اليوم …