الثلاثاء , يناير 31 2023
النفط يواصل التراجع ويسجل أكبر خسارة أسبوعية
النفط يواصل التراجع ويسجل أكبر خسارة أسبوعية

النفط يتراجع وخام برنت دون 85 دولار لأول مرة منذ يناير 2022

النفط يتراجع وخام برنت دون 85 دولار لأول مرة منذ يناير 2022: انخفضت أسعار النفط مرة أخرى خلال تعاملات اليوم الاثنين، بعد أن سجلت أدنى مستوى لها منذ ثمانية أشهر، في نهاية تداولات الأسبوع الماضي.

وتعرض سوق النفط لضغوط قوية، من بينها الارتفاع الحاد في سعر الدولار. بعد قرار الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة للمرة الثالثة، بمقدار 75 نقطة أساس.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات رئيسية أخرى. إلى أعلى مستوى له منذ 20 عامًا، ليحد من مكاسب النفط.

يخشى المتعاملون أن تؤدي الزيادات الكبيرة في أسعار الفائدة من قبل أكبر البنوك المركزية العالمية إلى ركود. الذي يؤدي بدوره إلى تراجع الطلب على الوقود.

من ناحية أخرى، تضررت أسعار النفط من عودة عمليات الإغلاق الواسعة في الصين. أكبر مستورد للنفط في العالم، بعد ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كوفيد-19.

وخلال الأشهر القليلة الأخيرة، أعلنت الصين غلق عدد كبير من المدن. من بينها المركزي التجاري العالمي “شنغهاي” مما أدى لإثارة المخاوف المتعلقة بالطلب.

ومازالت أوروبا تعاني من أزمة حادة في الطاقة، في ظل استمرار التوترات الجيوسياسية بين روسيا والاتحاد الأوروبي. بسبب العقوبات التي فرضها الأخير ضد قطاع النفط الروسي.

ومن المفترض أن تدخل العقوبات الغربية ضد روسيا حيز التنفيذ بدءًا من ديسمبر المقبل. مما يشير إلى مزيد من التقلبات خلال الأشهر المقبلة.

تراجع النفط وبرنت دون 85 دولار للبرميل

هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي “برنت” دون 85 دولار للبرميل. وذلك لأول مرة منذ شهر يناير الماضي. إذ سجل برنت مستوى قياسي عالمي في بداية العام مع بدء الحرب الروسية في أوكرانيا.

وعاد “برنت” للتماسك مرة أخرى، ونجح في تقليص خسائره إلى 43 سنتًا. أي ما يعادل 0.5%، لينهي جلسة اليوم عند 85.72 دولار للبرميل.

في المقابل، ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.46% أو ما يعادل 36 سنتًا. ليصل سعره إلى 78.38 دولار للبرميل.

وكانت تعاقدات الخامين قد تراجعت خلال جلسة يوم الجمعة الماضي بنسبة 5%. متأثرة بالصعود القوي الذي حققته العملة الأمريكية.

ومن المتوقع أن تنتعش أسعار النفط من جديد، بعد إعلان روسيا تعزيز قواتها العسكرية للحرب على أوكرانيا، وبعد التصريحات التي جاءت في خطاب “فلاديمير بوتين” الأسبوع الماضي.

كان بوتين قد أمر الجيش الروسي بالاستعداد للتعبئة العسكرية الجزئية، محذرًا الدول الغربية من اتخاذ أي إجراءات عنيفة ضد روسيا.

وقال، إن بلاده على استعداد تام لاستخدام السلاح النووي للدفاع عن ممتلكاتها، مما ينذر باشتعال الحرب بين روسيا ودول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

المستثمرون في انتظار نتائج اجتماع “أوبك بلس”

في ظل الغموض المسيطر على السوق العالمي، تتجه أنظار المستثمرين إلى اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها بقيادة روسيا، والتي يطلق عليها تحالف “أوبك بلس”.

ومن المقرر أن تجتمع المنظمة في الخامس من أكتوبر القادم، لاتخاذ قرار بشأن معدل الإنتاج في ظل التقلبات القوية التي يشهدها السوق.

يشار إلى أن دول التحالف كانت قد اتفقت في اجتماعها الأخير على خفض معدل الإنتاج، بدءًا من شهر أكتوبر المقبل.

ويرى المحللون أن التراجع الحاد الذي تشهده أسعار النفط في الوقت الراهن، يشير إلى تدخل منظمة “أوبك” مرة أخرى للحفاظ على توازن السوق واستقراره.

ومن جانبه، قال تيميبر سيلفا، وزير النفط النيجيري، إن منظمة “أوبك” تبحث تقليص الإنتاج، بسبب الأسعار الحالية التي تضر بميزانيات بعض أعضاء التحالف.

وفي حال قررت “أوبك بلس” إنتاج كميات أقل بكثير من المستوى التي حددته من قبل، فمن غير المرجح أن يكون لأي تراجع معلن تأثير قوي على العرض الفعلي.

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …