الثلاثاء , يناير 31 2023
أسعار النفط تنخفض رغم تراجع المخزونات الأمريكية
أسعار النفط تنخفض رغم تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يتراجع وسط توقعات رفع جديد في أسعار الفائدة

النفط يتراجع وسط توقعات رفع جديد في أسعار الفائدة: انخفضت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الأربعاء، وسط الرهانات المتزايدة بشأن رفع أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بوتيرة أكثر حدة.

يخشى المستثمرون لجوء المركزي الأمريكي إلى رفع سعر الفائدة الرئيسي مرة أخرى. خلال الاجتماع المقرر انعقاده الأسبوع القادم.

كانت الحكومة الأمريكية قد أعلنت أمس الثلاثاء عن تقرير التضخم خلال شهر أغسطس. والذي جاء أعلى بكثير من توقعات السوق والمحللين.

كانت التوقعات تشير إلى وصول التضخم في الولايات المتحدة إلى ذروته خلال الشهر الماضي. وبالتالي خفض وتيرة الزيادة السريعة في سعر الفائدة.

وتفوقت مخاوف الزيادة الجديدة في معدل الفائدة على الدعم الناتج عن توقعات منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفائها “أوبك بلس” بزيادة الطلب على النمو الأشهر القادمة.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد قرر الأسبوع الماضي رفع معدل الفائدة الرئيسي بمقدار 75 نقطة أساس. في محاولة للسيطرة على التضخم المرتفع.

خام برنت يسجل 93.00 دولار للبرميل

هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بنحو 17 سنتًا، أي ما يعادل 0.2%. ليصل سعر البرميل إلة 93.00 دولار.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنحو 11 سنتًا، أو ما يساوي 0.1%. مسجلًا 87.20 دولار للبرميل.

تعرض سوق النفط اليوم لضغوط قوية. حيث جاءت بيانات التضخم بالولايات المتحدة على عكس التوقعات تمامًا. مما عزز توقعات المزيد من الزيادة في أسعار الفائدة.

وانحسرت آمال تخفيف السياسة النقدية المتشددة التي يتبعها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في الوقت الراهن. في ظل الزيادة الحادة فى التضخم.

ومن المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس. وتكون هذه المرة الثالثة خلال العام الجاري، لكبح جماح التضخم.

ومن المقرر أن يجتمع صناع السياسة النقدية بالاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين، لاتخاذ قرار بشأن أسعار الفائدة.

مازال معدل التضخم الأمريكي بعيدًا عن مستواه المستهدف، الذي يبلغ 2%. لذا قد نشهد المزيد من الزيادة في سعر الفائدة خلال العام الجاري.

الطلب على النفط يتراجع مع استمرار قيود كورونا بالصين

مازالت الحكومة الصينية مستمرة في فرض القيود المتشددة المتعلقة بفيروس كوفيد-19. وذلك خوفًا من تفشي الفيروس بصورة كبيرة كما حدث خلال موجة الوباء الأولى.

كما أدت هذه القيود إلى تقليص الطلب على الوقود في الصين. التي تعد أكبر مستورد للنفط على مستوى العالم.

كان عدد المصابين بفيروس كورونا قد ارتفع في عدة مدن صينينة. خلال الأشهر القليلة الماضية، من بينها المركز التجاري شنغهاي.

لذلك اضطرت الصين إلى إعادة فرض العديد من القيود الصارمة. كما عاد الإغلاق في العديد من المدن، للسيطرة على الوباء ولمنع انتشاره.

وزادت مخاوف المستثمرين بشأن نمو الطلب. مع استمرار الصين في فرض هذه القيود، التي أدت إلى إغلاق العديد من المصانع والشركات.

كانت أسعار النفط قد تلقت دعمًا قويًا من تأكيد تحالف “أوبك” على توقعاتها بشأن ارتفاع الطلب على النفط خلال العام الجاري والعام المقبل.

وقالت المنظمة، إن أغلب الاقتصادات الكبرى تؤدي بشكل أفضل بكثير من المتوقع. على الرغم من بعض الصعوبات التي تواجهها مثل ارتفاع التضخم.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري. إن الطلب على النفط سيرتفع بنحو 3.1 مليون برميل يوميًا خلال العام الجاري. وبمقدار 2.7 مليون برميل يوميًا خلال العام القادم.

كما يشار إلى أن أوروبا مازالت تعاني من الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة. خاصة بعد تعلق إمدادات الغاز الطبيعي من روسيا إلى الدول الأوروبية، كرد فعل على العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي ضد قطاع النفط الروسي.

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …