الثلاثاء , يونيو 18 2024
أسعار النفط تتراجع قبيل بيانات مخزونات الخام الأمريكية
أسعار النفط تتراجع قبيل بيانات مخزونات الخام الأمريكية

النفط يواصل التراجع وسط ترقب المستثمرين اجتماع “أوبك”

النفط يتراجع وسط حالة من الترقب لاجتماع أوبك القادم: انخفضت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الخميس، في ظل ترقب المستثمرون لقرار كبار الدول المنتجة للنفط بشأن سحب الدول المستهلكلة جزء من احتياطياتها الاستراتيجية.

كانت الولايات المتحدة واليابان والصين قد أعلنوا سحب جزء من المخزونات الاستراتيجية، لمواجهة أسعار الطاقة المرتفعة.

حتى بعد أن كشفت البيانات انتعاش الطلب على الوقود في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الماضية.

في الوقت نفسه، مازالت أوروبا تعاني من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وأعلنت بعض الدول فرض الإغلاق العام.

الأمر الذي ينذر بتراجع الطلب الأوروبي خلال الفترة المقبلة، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا في القارة الأوروبية.

خام برنت يتراجع 7 سنتات

في تمام الساعة 07:26 بتوقيت جرينتش، هبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي “برنت” بنحو 7 سنتات، ليصل إلى 82.18 دولار للبرميل.

وكان خام برنت قد تراجع خلال تعاملات أمس الأربعاء 6 سنتات. بعد انتشار أنباء عن إعلان الولايات المتحدة السحب من المخزونات الاستراتيجية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.2% أي ما يعادل 19 سنتًا، ليصل إلى 78.20 دولار للبرميل، بعد أن خسر 11 سنتًا أمس الأربعاء.

ويرى المحللون أن إعلان كبار الدول المستهلكة سحب النفط من الاحتياطيات الاستراتيجية يزيد من المنافسة للهيمنة على السوق.

وأشاروا إلى أن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا القرار. خاصة مع دخول السوق مرحلة حرجة.

الأنظار تتجه نحو اجتماع “أوبك”

تتجه أنظار المستثمرون الآن إلى اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وحلفائها بقيادة روسيا. المقرر عقده الأسبوع المقبل لمناقشة العرض والطلب على النفط.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد طالب أعضاء منظمة أوبك بزيادة الإنتاج خلال الفترة المقبلة، نظرًا لارتفاع الأسعار.

لكن المنظمة أكدت خلال اجتماعها الأخير تمسكها بالزيادة التدريجية، ورفضت الدعوات الأمريكية. خاصة مع عودة تفشي فيروس كورونا.

مما دفع الولايات المتحدة وكبار الدول المستهلكة للنفط في العالم. إلى تحرير النفط من احتياطيها الاستراتيجية.

ويرى المحللون أن هذا القرار قد فتح الباب أمام منظمة “أوبك” لتعديل سياسة التوريد الخاصة بها خلال اجتماعها المقبل في 2 ديسمبر القادم.

كانت مجموعة “أوبك” قد قررت زيادة قدرها 400 ألف برميل يوميًا من النفط. اعتبارًا من أغسطس الماضي.

وتخلت عن تخفيضات الإنتاج القياسية التي اتخذتها العام الماضي، عندما تراجع الطلب بسبب القيود التي فرضت على السفر خلال فترة الوباء.

ومن المقرر أن تجتمع المنظمة في الأول والثاني من الشهر المقبل، لاتخاذ قرار حول ما إذا كانت ستزيد الإنتاج بنفس المقدار خلال يناير المقبل.

يشار إلى أن دولتي الإمارات العربية المتحدة والكويت قد أعلنوا اليوم التزامهم بشكل كامل بقرار المنظمة. وأن ليس لديهم موقف مسبق قبل الاجتماع المقبل.

الولايات المتحدة تخطط للإفراج عن 18 مليون برميل من النفط

أعلنت وزارة الطاقة الأمريكية عن مزاد لبيع 32 مليون برميل من الاحتياطيات النفط الاستراتيجية للتسليم بين نهاية ديسمبر وحتى أبريل 2022.

وأشارت الوزارة إلى أنها تخطط الآن للإفراج عن 18 مليون برميل آخرى قريبًا، في إطار خطتها لمواجهة أسعار الطاقة المرتفعة.

والآن، يترقب المستثمرون قرار الحكومة الصينية بشأن ما إذا كانت ستحرر جزء من احتياطياتها النفطية كما فعلت حكومتي الولايات المتحدة واليابان.

يشار إلى أن بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الصادرة أمس الأربعاء قد أظهرت تراجع مخزونات البنزين ونواتج التقطير. بمعدل أكبر من توقعات الأسواق.

حتى مع صعود مخزونات الخام، مما يعكس حاجة السوق إلى مزيد من الخام.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …