الثلاثاء , يوليو 16 2024
النفط يرتفع في ظل توقعات متفائلة بانتعاش الطلب
النفط يرتفع في ظل توقعات متفائلة بانتعاش الطلب

النفط يرتفع في ظل توقعات متفائلة بانتعاش الطلب

النفط يرتفع بالتزامن مع قدوم الشتاء وزيادة الطلب على الخام: ارتفعت أسعار النفط العالمية خلال تداولات نهاية الأسبوع، في ظل توقعات زيادة الطلب خلال الأشهر المقبلة.

صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 4.08%، ليصل إلى 79.76 دولار للبرميل، وذلك لليوم السابع على التوالي.

وارتفع خام القياسي العالمي برنت للأسبوع الخامس على التوالي، ليقترب من أعلى مستوى له عند 83.45 دولار للبرميل.

اقترب الخام الأمريكي في وقت سابق من الأسبوع الماضي، من أعلى مستوى له في نحو 7 سنوات. حيث تم تداوله عند 79.78 دولار

وسجل خام برنت أعلى مستوى له في ثلاث سنوات، عند 83.48 دولار للبرميل. مع تخفيف القيود التي فرضت على السفر والتنقل.

تحول قوي نحو النفط بعد صعود أسعار الغاز

أدت أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة إلى تحول أغلب المؤسسات نحو النفط في توليد الطاقة، مما دفع الأسعار للصعود.

كانت أسعار الغاز قد ارتفعت بشكل قوي خلال الأسابيع الماضية. خاصة في الدول الأوروبية مما دفع النفط للارتفاع، رغم ارتفاع مخزونات النفط الأمريكية.

ارتفعت إمدادات النفط الخام والغاز الطبيعي خلال شهر أغسطس الماضي، بنسبة 0.7%، لتصل إلى 625 ألف برميل يوميًا، مقابل 94.8 مليون برميل يوميًا، خلال الشهر الذي يسبقه.

وصعدت مخزونات النفط الأمريكية للأسبوع الثاني على التوالي، بنسبة 2.3 مليون برميل، وذلك خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة الماضية.

وذلك مقابل 4.6 مليون برميل خلال الأسبوع الذي يسبقه، مما أدى إلى زيادة الضغوط البيعية أمام أسعار النفط الخام.

وتشير توقعات الأسواق إلى نمو بنحو 0.8% مليون برميل فقط، خلال الأسبوع الجاري.

الخام يرتفع رغم زيادة المخزونات الأمريكية

كان إنتاج الخام الأمريكي قد تعرض لموجة هبوط عنيفة الشهر الماضي، جراء إعصار إيدا الذي تسبب في تعطل الإنتاج في نحو 6 مصافي رئيسية.

بالرغم من تعطل الإنتاج إلا أن مخزونات النفط الأمريكية ظلت تتراجع، مع عودة حركة السفر والتنقل وإلغاء القيود.

لكن وزارة الطاقة الأمريكية أعلنت الأسبوع الماضي عن زيادة مفاجئة وغير متوقعة في مخزونات الخام مما دفع الأسعار للهبوط.

لكن الأسعار ارتفعت مرة أخرى إلى مستوى قياسي، نتيجة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي لمستويات قياسية.

وارتفع إجمالي إمدادات الدول المنتجة للنفط خارج مجموعة أوبك بنسبة 0.8%، ليصل إلى 62.9 مليون برميل يوميًا.

وزادت إمدادات مجموعة أوبك من الخام خلال أغسطس الماضي بنسبة 0.2% أي ما يعادل 62 ألف برميل يوميًا، لتصل إلى 37.4 مليون برميل يوميًا.

في المقابل، تراجعت إمدادات الدول المنتجة للنفط خارج التحالف بنسبة 1%، لتبلغ 15 مليون برميل يوميًا.

وأظهرت البيانات ارتفاع إمدادات الدول العشر الأعضاء في منظمة “أوبك” تنظيم “أوبك+” بنسبة 0.1%، لتبلغ 22.4 مليون برميل يوميًا.

يشار إلى أن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” قد قررت خلال اجتماعها الأخير استمرار العمل بخطة زيادة الإنتاج حتى نهاية هذا العام.

وقالت المنظمة إن السوق العالمي ينمو بشكل جيد، وإن سوق النفط بحاجة إلى المزيد من الإمدادات في ظل ارتفاع الطلب.

وأكدت المنظمة بقيادة روسيا زيادة إنتاجها بشكل تدريجي كما كان مخطط من قبل، لحين استقرار السوق بشكل كامل.

ولم تستجيب “أوبك” إلى دعوات الرئيس الأمريكي جو بايدن والدول الآخرى بشأن زيادة الإنتاج بمعدل أكبر خلال الأشهر القادمة.

ومن المتوقع أن تشهد أسعار النفط المزيد من الصعود خلال الفترة المقبلة، مع إعلان العديد من الدول الأوروبية إلغاء القيود على السفر والتنقل.

كان لحملات التطعيم الواسعة المنتشرة في أغلب الدول على مستوى العالم دور قوي في انحسار الوباء، وزيادة التوقعات المتفائلة بشأن إعادة فتح الاقتصادات الكبرى.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …