السبت , أبريل 13 2024
النفط عند أعلى مستوى في ثلاث سنوات قبيل اجتماع "أوبك"
النفط عند أعلى مستوى في ثلاث سنوات قبيل اجتماع "أوبك"

النفط يواصل الصعود بفعل نقص المعروض

النفط يرتفع بالتزامن مع نقص المعروض: ارتفعت أسعار النفط العالمية اليوم الثلاثاء، مقتربة من أعلى مستوى لها في نحو سبع سنوات، خلال الأسبوع الماضي.

يتوقع المستثمرون نقص الإمدادات خلال الفترة القادمة، بعد انتعاش الطلب بصورة كبيرة على الوقود مع انحسار المخاوف بشأن فيروس كورونا.

كما أن الزيادة المحدودة في الإنتاج من قبل كبار منتجي النفط الرئيسين “أوبك” يعزز هذه التوقعات.

يرى المحللون أن سوق النفط سيواصل الصعود خلال الأسابيع المقبلة. في ظل التوقعات المتزايدة بشأن استمرار نقص العرض مع الانتعاش القوي للطلب.

وأشاروا إلى أن انحسار المخاوف بشأن المتحور الجديد أوميكرون وفيروس كوفيد-19 سيساهم بدرجة كبيرة في زيادة الطلب.

خام برنت يصل لـ 89.60 دولار

في تمام الساعة 04:55 بتوقيت جرينتش، ارتفع خام القياس العالمي برنت تسليم أبريل بنحو 34 سنتًا أو ما يعادل 0.4%، ليصل سعر البرميل إلى 89.60 دولار.

يشار إلى أن عقد الشهر المقبل للتسليم في مارس قد انتهى أمس الاثنين عند 91.21 دولار للبرميل، مرتفعًا بنسبة 1.3%.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بـ 32 سنتًا أي ما يعادل 0.4%. ليصل إلى 88.47 دولار للبرميل، بعد أن صعد بنسبة 1.5% خلال الجلسة السابقة.

سجل الخامان القياسيان أعلى مستوى لهما منذ أكتوبر 2014 خلال تعاملات يوم الجمعة. حيث سجل برنت 91.70 دولار، وسجل الخام الأمريكي 88.84 دولار.

وحققا الخامان مكاسب تبلغ نسبتها 17% خلال شهر يناير الماضي، وهي أكبر مكاسب شهرية منذ فبراير 2021.

ساهمت التوترا الجيوسياسية في أوروبا الشرقية بين روسيا وأوكرانيا. وفي منطقة الشرق الأوسط بين جماعة الحوثي اليمنية ودولة الإمارات العربية في دعم أسعار النفط.

 الأنظار تتجه صوب اجتماع “أوبك” لتحديد إنتاج النفط

تتجه أنظار المستثمرين حاليًا نحو قرار منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وتطور الصراع السياسي بين روسيا وأوكرانيا.

يتوقع المحللون أن تقرر أوبك في اجتماعها المقبل المقرر انعقاده غدًا الأربعاء. الحفاظ على سياسة الزيادة التدريجية في الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا.

وبحسب البيانات الرسمية، قل إنتاج دول منظمة أوبك خلال شهر يناير مرة أخرى من الزيادة المقرر لها بموجب اتفاق مع باقي الحلفاء.

وهذا يعني أن بعض دول المنظمة غير قادرين على ضخ المزيد من الإنتاج حتى مع ارتفاع الأسعار بشكل كبير.

ويرى المحللون أن منظمة أوبك لن تتخذ أي قرار مفاجئ خلال اجتماعها غدًا الأربعاء. خاصة في ظل انحسار المخاوف بشأن فيروس كورونا.

ومن المتوقع أن تزيد المملكة العربية السعودية طواعية الإنتاج خارج إطار المنظمة. في محاولة منها لتجنب تراجع الطلب الناتج عن ارتفاع أسعار الطاقة.

وتوقع المحللون أن يظل سعر خام برنت يتراوح ما بين 85 و95 دولار خلال الأسابيع المقبلة، بسبب المخاوف المتزايدة بشأن نقص المعروض، وتصاعد التوترات الجيوسياسية في نفس الوقت.

كان للصراع السياسي الغربي بين روسيا وأوكرانيا دور كبير في تعزيز أسعار النفط، خلال الأسابيع الماضية.

كانت روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط على مستوى العالم، قد قامت بنشر قواتها العسكرية على طول الحدود مع أوكرانيا، مما أثار مخاوف مع احتمال تعطل إمدادات الطاقة وخاصة الغاز إلى أوروبا.

ومن جانبها، قالت واشنطن أمس الاثنين، إن الولايات المتحدة والمملكة البريطانية مستعدتان لمعاقبة النخب الروسية القريبة من الرئيس فلاديمير بوتين.

وأضافت، أنها قد تعلن تجميد أصول وحظر سفر في حال تدخل روسيا عسكريًا في أوكرانيا، مع تصاعد التوترات السياسية في الأمم المتحدة.

وفي ظل استمرار التوترات والمخاوف بشأن نشوب حرب أوروبية، فإن أسعار النفط ستواصل الصعود بنسبة كبيرة خلال الأيام المقبلة.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …