السبت , أبريل 13 2024
أسعار النفط ترتفع بعد خفض الزيادة الشهرية لـ "أوبك"
أسعار النفط ترتفع بعد خفض الزيادة الشهرية لـ "أوبك"

أسعار النفط ترتفع بعد خفض الزيادة الشهرية لـ “أوبك”

النفط يرتفع بعد تقارير إيجابية من منظمة أوبك: ارتفعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، عقب تقليل منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” لمعدل زيادة الإنتاج خلال الشهر الماضي.

صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت بنحو 28 سنتًا أو ما يعادل 0.3%، ليصل إلى 84.99 دولار للبرميل.

وبحلول الساعة 01:17 ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.2% أو ما يعادل 19 سنتًا، ليصل إلى 84.24 دولار للبرميل.

كانت أسعار النفط قد وصلت لأعلى مستوى لها في عدة سنوات خلال تعاملات الأسبوع الماضي. بفضل انتعاش الطلب بعد جائحة كورونا.

ومع إعلان مجموعة “أوبك” بقيادة روسيا والمملكة السعودية تمسكها بقرار زيادة الإنتاج الشهري بشكل تدريجي بنحو 400 ألف برميل يوميًا.

لكن زيادة إنتاج المنظمة من النفط خلال شهر أكتوبر الماضي لم تصل إلى المستوى المخطط له حسب الاتفاق. نتيجة توقف الإنتاج في بعض الدول.

كشفت البيانات، ضخ دول منظمة أوبك 27.50 مليون برميل يوميًا خلال أكتوبر، بزيادة قدرها 190 ألف برميل يوميًا مقارنة بالشهر الذي يسبقه.

لكن الزيادة كانت أقل من 254 ألف برميل التي يسمح لها اتفاق زيادة الإمدادات.

لم تستجب المنظمة لدعوات بعض الدول الكبرى على رأسهم الولايات المتحدة بضخ المزيد من الإنتاج، لسد احتياجات السوق العالمي.

ويتابع المستثمرون عن كثب الاجتماع القادم للمنظمة، المقرر انعقاده في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

الصين ترفع معدلات تشغيل مصافي النفط

أعلنت الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط على مستوى العالم، رفع معدلات تشغيل المصافي، في محاولة منها لمواجهة الطلب المتزايد على الديزل.

اتجهت أغلب المؤسسات الصينية نحو النفط الخام نتيجة نقص الديزل، مما أدى إلى ارتفاع سعر النفط خلال جلسة اليوم.

بعد تراجعها خلال الجلسات الماضية نتيجة زيادة السحب من مخزونات الوقود في الصين، لتعويض نقص الديزل.

قالت الصين في بيان رسمي أنها قامت بسحب جزء من احتياطيات الديزل والبنزين، لدعم استقرار الأسعار في بعض المدن.

تحاول الحكومة الصينية التغلب على أزمة الطاقة العالمية التي تعاني منها أغلب المناطق، نتيجة ارتفاع أسعار الفحم والغاز الطبيعي في أوروبا.

واتجهت الصين إلى تشغيل المزيد من مناجم الفحم خلال الأسابيع الماضية، لزيادة الإنتاج خاصة مع قدوم فضل الشتاء.

كانت أسعار النفط قد شهدت تراجع طفيف الأسبوع الماضي، بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين ورسيا والولايات المتحدة.

فمع إعلان الحكومة الروسية إعادة فرض حظر التجول، لمنع تفشي الفيروس، هيمن القلق على نفوس المستثمرين، خوفًا من إعادة فرض قيود على السفر والتنقل.

توقعات الأسواق والمحللين

يتوقع المحللون ارتفاع أسعار النفط إلى مستوى 80 دولار للبرميل خلال شهر ديسمبر المقبل، بفضل زيادة توقعات انتعاش الطلب.

وفي ظل شح الإمدادات وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا إلى مستويات قياسية، مما يزيد اتجاه المؤسسات نحو النفط كوقود لتوليد الكهرباء.

ويرى المحللون أن منظمة “أوبك” قد تقرر التمسك بقرار زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا خلال اجتماعها القادم في الرابع من نوفمبر.

من جانبه، طالب الرئيس الأمريكي جو بايدن السبت الماضي، الدول الرئيسية المنتجة للنفط في مجموعة “أوبك” بزيادة الإنتاج بمعدل أكبر.

وذلك لضمان تعافي الاقتصاد العالمي من توابع جائحة كورونا بشكل أقوى، خاصة بعد أن كشفت البيانات الأخيرة تباطؤ نمو الاقتصاد.

كانت أسعار الخام قد أنهت جلسة أمس الاثنين على ارتفاع، مدعومة بتوقعات ارتفاع الطلب، وعدم تعجل “أوبك” في زيادة الإنتاج.

ومن المتوقع أن تشهد أسعار النفط المزيد من الصعود، في ظل استمرار أزمة الطاقة العالمية، وزيادة الطلب خلال الشتاء.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …