الثلاثاء , يناير 31 2023
أسعار النفط ترتفع بعد خفض الزيادة الشهرية لـ "أوبك"
أسعار النفط ترتفع بعد خفض الزيادة الشهرية لـ "أوبك"

النفط يرتفع بفعل تراجع المخزونات الأمريكية

النفط يرتفع بفعل تراجع المخزونات الأمريكية: انتعشت أسعار النفط اليوم الأربعاء بنسبة بسيطة، بعد أن أشارت البيانات الأمريكية إلى ارتفاع الطلب على الوقود بشكل كبير.

كان النفط قد تراجع خلال جلسة أمس بنحو 5%. بفعل مخاوف تراجع الطلب في ظل استمرار البنوك المركزية في رفع أسعار الفائدة، لمواجهة التضخم المرتفع.

وتحسنت معنويات المستثمرين. بعد إعلان معهد البترول الأمريكي تراجع مخزونات البنزين بحوالي 3.4 مليون برميل. خلال الأسبوع المنتهي في 26 أغسطس.

وأظهرت البيانات، تراجع مخزونات نواتج التقطير. التي تشمل وقود الطائرات والديزل، بمقدار 1.7 مليون برميل.

وسجلت مخزونات البنزين تراجع بنحو ثلاثة أضعاف توقعات المحللين. التي كانت تقدر بـ 1.2 مليون برميل، بالنسبة لمخزونات نواتج التقطير.

في المقابل، ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بحوالي 593 ألف برميل. بحسب بيانات معهد البترول، مقارنة بـ 1.5 مليون برميل وفقًا لتقديرات السوق والمحللين.

نفط برنت يتجاوز الـ 100 دولار للبرميل

ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت لشهر أكتوبر، المفترض أن تنهي اليوم الأربعاء، بنسبة 0.9% أو ما يعادل 89 سنتًا، ليصل سعر البرميل إلى 100.20 دولار.

وقلص خام برنت الخسائر التي سجلها خلال الجلسة السابقة والتي بلغت 5.78 دولار.

وكان العقد الأكثر نشاطًا لشهرين نوفمبر. قد ارتفع بنسبة 0.9% أو ما يساوي 88 سنتًا، ليصل سعره إلى 98.72 دولار للبرميل.

كما قفزت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.9% أو ما يعادل 82 سنتًا. لينهي تداولات اليوم عند 92.46 دولار للبرميل.

وكان الخام الأمريكي قد خسر خلال جلسة أمس الثلاثاء 5.37 دولار. بفعل تصاعد مخاوف الركود.

وتراجع سوق النقط بشكل كبير، وتقلبات الأسعار على مدار الأشهر الماضية. مع بدء الحرب بين روسيا وأوكرانيا نهاية فبراير الماضي.

وأدت الحرب الأوروبية إلى تراجع التداول وهز صناديق التحوط والمضاربة. مما تسبب في تراجع سوق النقط، وزيادة الضغوط.

 الضغوط تزداد مع توقعات تراجع الطلب في الصين

كما أن توقعات تباطؤ الطلب في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بسبب القيود المشددة المفروضة مع تفشي فيروس كوفيد-19 مرة أخرى.

ارتفعت أعداد المصابين بفيروس كورونا في الصين، مما دفع البلاد إلى إعادة الإغلاق في عدة مدن، من بينهم المركز التجاري العالمي شنغهاي.

وأعلنت أكبر المدن الصينية من بينها داليان وشنتشن، إغلاق المصانع والشركات للحد من انتشار فيروس كورونا، في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد الصيني من تباطؤ في النمو.

من ناحية أخرى، فإن اتجاه أغلب البنوك المركزية الكبرى نحو رفع أسعار الفائدة بوتيرة سريعة لمكافحة تسارع التضخم، قد تسبب في زيادة الضغوط على سوق النفط.

 الأنظار تتجه صوب اجتماع أوبك

تتجه أنظار المتعاملين في الوقت الحالي إلى اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” المقرر انعقاده في الخامس من سبتمبر القادم.

كان عدد من أعضاء المنظمة قد أعلنوا أنهم سيبحثون في اجتماعهم القادم خفض الإنتاج خلال الأشهر المقبلة، للحفاظ على توازن واستقرار السوق.

ويرى المحللون أن تخفيضات “أوبك” لن يكون لها تأثير كبير وقوي على السوق، خاصة بعد أن كشفت البيانات هبوط المخزونات الأمريكية وانتعاش الطلب.

من المتوقع أن تواصل أسعار النفط الارتفاع خلال الأسابيع المقبلة، مع اقتراب قدوم فصل الشتاء، وزيادة الطلب للتدفئة.

على صعيد آخر، تشهد العراق الآن أسوأ أعمال عنف منذ سنوات طويلة، ولكن المحللون أكدوا أن صادرات النفط من العراق لن تتأثر بهذه الأعمال.

يشار إلى أن احتجاجات بغداد قد توقفت اليوم، بعد أن طالب مقتدي الصدر اتباعه بالتوقف عن أي أعمال شغب.

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …