السبت , يونيو 15 2024
أسعار النفط تتماسك رغم ارتفاع حالات الإصابة بمتغير "دلتا"
أسعار النفط تتماسك رغم ارتفاع حالات الإصابة بمتغير "دلتا"

استقرار أسعار النفط وسط تراجع مخزونات الخام الأمريكية

النفط يستقر بعد ارتفاع بأكثر من 2.5% الثلاثاء: استقرت أسعار النفط اليوم الأربعاء، بعد أن ارتفعت بأكبر وتيرة في ما يقرب من ثلاثة أسابيع، بدعم من تراجع مخزونات النفط والبنزين الأمريكية.

تداولت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في بورصة نيويورك عند 68 دولار للبرميل. بعد أن أنهى تعاملات أمس الثلاثاء مرتفعًا بنحو 2.7%.

كما ربح خام القياسي العالمي “برنت” وتم تداوله عند أكثر من 70 دولار للبرميل. بعد أن ارتفع بنحو 2% في نهاية تعاملات أمس.

أشار تقرير صناعي صادر عن معهد البترول الأمريكي، تراجع مخزونات وقود السيارات بنحو 1.11 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

وفي حال تأكدت هذه الأرقام من قبل وزارة الطاقة الأمريكية، سيكون هذا هو السحب الأسبوعي الرابع على التوالي. وهي أطول سلسلة انخفاضات منذ سبتمبر 2020.

ومن المقرر أن تصدر وزارة الطاقة الأمريكية تقريرها الأسبوعي في وقت لاحق من اليوم الأربعاء.

وأضاف التقرير أن مخزونات الخام الأمريكية قد انخفضت بنحو 816 ألف برميل خلال الأسبوع الماضي. بعد إلغاء القيود على السفر.

وتوقع المعهد أن تتراجع المخزونات على مستوى البلاد بنحو 750 ألف برميل. مع بدء موسم القيادة الصيفية وتقليل الإجراءات الاحترازية التي فرضت خلال فترة الوباء.

متغير “دلتا” يزيد تقلبات سوق النفط

أثر متغير “دلتا” شديد العدوى على طلبات النفط الخام في عدد من مصافي التكرير الآسيوية. حيث بدأ العملاء يطلبون كميات أصغر من المتعاقد عليها.

وأعلن مسؤولين في المصافي أن أربعة عملاء ثلاثة منهم من شمال شرق آسيا وواحد من منطقة جنوب شرق آسيا قد طلبوا كميات أصغر من النفط لشهر سبتمبر.

وكانت أسعار النفط قد انتعشت بشكل كبير خلال النصف الأول من العام الجاري. بعد انخفاض أعداد الإصابة بفيروس كورونا.

وإعلان العديد من الدول على رأسهم الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية تخفيف القيود على السفر والتنقل. بعد تعافيهم بشكل جزئي من الوباء.

لكن  النفط شهد موجة هبوط عنيفة هذا الشهر، نتيجة زيادة المخاوف بعد الانتشار الواسع لمتغير “دلتا” شديد العدوى في عدد كبير من الدول على مستوى العالم.

بحسب البيانات الرسمية، ارتفعت أعداد الإصابة بفيروس كورونا ومتغير “دلتا” في الولايات المتحدة خلال الشهرين الماضيين بأكبر وتيرة.

كما أعلنت الصين تفشي الفيروس في عدد من المدن. مما دفعها إلى فرض إجراءات احترازية مشددة في محاولة منها للسيطرة على الوضع هناك.

كما ارتفعت حالات الإصابة في الهند التي تعد ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط على مستوى العالم إلى أرقام قياسية خلال الفترة الأخيرة.

وأعلنت عدد من الدول الآسيوية على رأسهم تايلاند فرض حظر التجول مرة أخرى بعد تدهور الوضع الصحي هناك بسبب متغير “دلتا”.

وارتفعت أعداد الإصابة في اليابان خلال الأسابيع الأخيرة، بعد انتشار الفيروس بشكل كبير مع إقامة دورة الألعاب الأولمبية.

ارتفاع أعداد الإصابة بهذا الشكل زاد مخاوف المستثمرين بشأن إعادة فرض القيود على الحركة في جميع دول العالم. كما حدث خلال الموجة الأولى من الوباء.

لكن بالرغم من ذلك، فإن استهلاك الوقود مازال مرتفعًا حتى في الدول التي تفشي فيها الفيروس. فقد أعلنت الهند ارتفاع الطلب على الوقود بنسبة 7.9% خلال يوليو مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

كما أن البيانات الرسمية تؤكد تراجع مخزونات النفط في الولايات المتحدة للأسبوع الرابع على التوالي. وهذا يشير إلى أن الطلب العالمي على النفط يزداد.

من المقرر أن تعلن وكالة الطاقة الدولية تقريرها الشهري غدًا الخميس، مما يعطي السوق إشارات لتوقعات الطلب العالمي على النفط خلال الفترة المقبلة.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …