السبت , يونيو 22 2024
صعود أسعار النفط مع توقعات إنهاء النزاع التجاري
صعود أسعار النفط مع توقعات إنهاء النزاع التجاري

استقرار أسعار النفط بعد سلسلة طويلة من الهبوط

النفط يستقر بعد سلسلة هبوط دامت لأكثر من 4 جلسات متتالية: استقر سعر النفط الخام اليوم الأربعاء عند المستويات المنخفضة التي سجلتها خلال تداولات أمس الثلاثاء، مع تنامي المخاوف بشأن الانتسار الواسع لفيروس كورونا.

بحسب البيانات الرسمية، ارتفعت أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا والسلالة المتحورة “دلتا” إلى أرقام قياسية خاصة بالدول الآسيوية.

مما أدى إلى زيادة القلق حيال تباطؤ تعافي الاقتصادات الكبرى، وبالتالي تعرض انتعاش الطلب العالمي على الطاقة للخطر.

تم تداول خام القياسي العالمي “برنت” عند أقل من 70 دولار للبرميل خلال تعاملات اليوم الأربعاء في بورصة نيويورك.

أما خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي فتم تداوله بالقرب من 67 دولار للبرميل، بعد تراجعه بنحو 4% خلال الجلسات السابقة، وهي أطول سلسلة خسائر منذ مارس الماضي.

مخزونات النفط الأمريكية تتراجع رغم تفشي متغير “دلتا”

كشفت البيانات الاقتصادية الأخيرة، تراجع مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الشهر الماضي بنسبة تفوق التوقعات.

كما أظهرت تباطؤ النشاط الاقتصادي في الصين خلال شهر يوليو الماضي، مما زاد حالة النفور من المخاطرة. واتجه المستثمرون نحو الملاذات الآمنة.

بالرغم من ذلك، مازالت مخزونات النفط الخام الأمريكية تواصل التراجع. حيث كشفت بيانات وزارة الطاقة الأمريكية انخفاض المخزونات خلال الأسابيع الماضية.

وأفاد معهد البترول الأمريكي، انخفاض مخزونات النفط بنحو 1.16 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي فقط. بما في ذلك السحب من أوكلاهوما مركز التخزين الرئيسي في كوشينغ.

كما تراجعت إمدادات البنزين بحوالي مليوني برميل خلال الأسبوع الماضي، مما يدل على انتعاش حركة السفر والتنقل بالبلاد.

يشار إلى أن أسعار النفط قد انتعشت بشكل قوي خلال النصف الأول من هذا العام. بفضل حملات التطعيم الواسعة ضد فيروس كورونا.

ساهمت هذه الحملات بشكل كبير في السيطرة على الفيروس. الذي انتشر بصورة مرعبة في الدول الأوروبية والولايات المتحدة وحصد ملايين الأرواح على مستوى العالم.

وبفضل برامج التطعيم انتعش الاقتصاد العالمي، وتوقع المحللون تعافي الأنشطة الاقتصادية من توابع الجائحة في وقت قصير في حال استمرار حملات التطعيم.

لكن ظهور السلالة الجديدة “دلتا” المتحورة من فيروس كورونا أربكت السوق العالمي. وجعلت الأمور تسير عكس جميع التوقعات.

ارتباك السوق بعد تفشي “دلتا” بالدول الآسيوية

تفشي متغير “دلتا” بصورة كبيرة في الدول الآسيوية التي تعد أكبر مستهلكي النفط على مستوى العالم، مما دفع هذه الدول لإعادة فرض الإجراءات الاحترازية.

أعلنت الصين أكبر مستورد للنفط بالعالم، فرض إجراءات احترازية مشددة في عدد من المدن التي وصل عدد الإصابات بمتغير “دلتا” بها إلى أرقام قياسية.

كما أعلنت حكومة تايلاند فرض حظر التجول مطلع الشهر الجاري، نتيجة انتشار متغير “دلتا” بها بشكل كبير.

وفي اليابان، ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا والسلالة المتحورة نتيجة إقامة دورة الألعاب الأولمبية وزيادة التجمعات.

وتوقف صعود النفط خلال الأسابيع الأخيرة، ومنذ الإغلاق في منتصف شهر يوليو عند أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات.

وتراجع الخام الأمريكي بنسبة تزيد عن 10% مع إعلان البنوك العالمية تقليص توقعاتها للأسعار خلال الأشهر المتبقية من هذا العام.

“أوبك” ملتزمة بقرار زيادة الإنتاج

على الرغم من الصعوبات القوية التي يواجهها الطلب على النفط، أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” وحلفاؤها بقيادة روسيا التزامها بقرار زيادة الإنتاج.

وأعلنت المنظمة أنها مستمرة في مساعيهم لتقليل القيود على الإمدادات والتي فرضها أعضاء المنظمة خلال الموجة الأولى من الوباء.

ومن المقرر أن تتوسع المنظمة في الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا اعتبارًا من الشهر الجاري وحتى نهاية هذا العام، للحفاظ على استقرار السوق.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …