الإثنين , يونيو 17 2024
اليوان الصيني يصعد لأعلى مستوى منذ 2018.. والدولار يتراجع
اليوان الصيني يصعد لأعلى مستوى منذ 2018.. والدولار يتراجع

اليوان الصيني يصعد لأعلى مستوى منذ 2018.. والدولار يتراجع

اليوان الصيني يصعد بحدة: قفز اليوان إلى أعلى مستوى له في ثلاث سنوات، وسط مؤشرات تؤكد نمو الاقتصاد الصيني وتقدمه على اقتصادات العديد من الدول الأخرى.

ارتفع اليوان الصيني بنسبة 0.3% لتصل قيمته إلى 6.4114 للدولار، وهي القيمة الأكبر منذ يونيو 2018.

كما صعد اليوان أمام سلة من العملات الآسيوية الأخرى، إذ اقترب مؤشر CFETS RMB -الذي يقيس أداء اليوان الصيني أمام العملات الأخرى- مقابل نحو 24 من أقرانه، من أعلى مستوى منذ 2018.

 صعود اليوان الصيني وضعف الصادرات

وارتفعت العملة الصينية خلال العام الجاري بنسبة 1.8%، وبذلك فهي الأفضل مقارنة بجميع نظيراتها الآسيويين.

وقد جاء هذا الارتفاع القوي على الرغم من محاولات البنك المركزي للحد من مكاسبه، وبعد أن حدد الإصلاح اليومي عند مستوى أقل من المتوقع.

يشكل الصعود السريع لليوان تهديد قوي للحكومة الصينية، إذ يهدد بتآكل القدرة التنافسية للصادرات الصينية.

ضعف الدولار وزيادة التدفقات يدعمان اليوان الصيني

ويتوقع خبراء المال، أن اليوان الصيني سيواصل الصعود خلال الأيام المقبلة، بفضل ضعف وتراجع العملة الأمريكية.

وأشاروا إلى أن العملة الصينية ستتلقى دعم كبير نتيجة زيادة تدفقات رأس المال والفائض التجاري الكبير.

وكان الناتج المحلي الإجمالي بالصين قد ارتفع خلال الربع الأول من العام الماضي بنسبة 18.3%، بفضل حدوث قفزة من الإنفاق الإستهلاكي.

صعود العملة الصينية تعكس المكاسب التي حققها الاقتصاد الصيني.

حيث إن ارتفاع الصادرات ومبيعات التجزئة تتعارض مع حالة الانتعاش التي شهدها الاقتصاد الأمريكي والأوروبي.

وصرح متعاملون، بأن البنوك الصينية والمساهمون والمقرضون الحكوميون قد قاموا بتعزيز مشترياتهم من الدولار الأمريكي بعد الصعود القوي الذي شهده اليوان أول أمس الاثنين.

وقد ساهمت تلك المعاملات في استقرار سعر الصرف إلى حدًا كبير.

أداء الدولار الأمريكي

سجل الدولار الأمريكي مستوى منخفض جديد خلال تعاملات أمس الثلاثاء، ليصل لأدنى مستوى له في 10 أسابيع.

جاء هذا التراجع في ظل مراهنة المستثمرين على أن زيادة معدل التضخم ستؤدي إلى خفض قيمة الدولار.

وذلك قبل يوم من إعلان الحكومة الأمريكية عن أسعار المستهلكين، التي يتابعها المستثمرون عن كثب.

هبط مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة أمام سلة من ست عملات أخرى، ووصل إلى 89.979 وهو أقل مستوى له منذ 25 فبراير الماضي.

إلا أنه تعافى بعض الشيء وارتفع قليلًا  إلى 90.073 بحلول الساعة 16:10 بتوقيت جرينتش.

خلال الأعوام الماضية، كانت توقعات ارتفاع معدل التضخم تدعم الدولار الأمريكي، ولكن الحال تغير كثيرًا.

فقد كان المستثمرون يعتقدون أن معدلات الفائدة سوف تزيد ردًا على زيادة الأسعار.

وكان تقرير بيانات التوظيف الأمريكية التي أعلنت عنها الحكومة يوم الجمعة الماضية قد آثار موجة مبيعات قوية للدولار الأمريكية.

وتسبب هذا التقرير في إرباك الأسواق والعملات، فقد كانت التوقعات تشير إلى استحداث نحو مليون وظيفة، لكن ما جاء بالتقرير أقل من ربع المتوقع.

كان الارتفاع القوي الذي شهدته أسعار السلع الأولية خلال الفترة الماضية قد أثار قلق وخوف المستثمرين من زيادة معدل التضخم خلال الشهور المقبلة.

لكن كافة التوقعات تشير إلى أن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيبقي أسعار الفائدة منخفضة كما هي وسيواصل مشتريات الأصول.

انتعاش الأسواق الأوروبية وتأثيره على الدولار

. وخلال تداولات الأيام الماضية، صعدت الكثير من الأسواق الأوروبية، في ظل تفاؤل الأسواق العالمية بتوقعات إبقاء الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على أسعار الفائدة.

وذلك بعد بيانات التوظيف التي أعلنت عنها وزارة العمل الأمريكية، والتي جاءت مخيبة للآمال وعكس التوقعات.

وبالطبع سيكون لهذا الأمر تأثير قوي على الدولار الأمريكي الذي تراجع بشكل حاد أمام الجنيه الإسترليني والين.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …