الثلاثاء , يوليو 16 2024
الأسهم العالمية تتراجع قبيل اجتماعات البنوك المركزية
الأسهم العالمية تتراجع قبيل اجتماعات البنوك المركزية

تراجع حاد بالأسهم العالمية بعد الخسائر القوية لتجار التجزئة

تراجع حاد بالأسهم العالمية بعد الخسائر القوية لتجار التجزئة: هبطت الأسهم الأوروبية اليوم الخميس بنسبة 1.7%، متأثرة بموجة الهبوط العنيفة التي شهدتها بورصة “وول ستريت” الأمريكية خلال الليل، بعد عمليات بيع مكثفة.

كشفت الأرقام، تراجع أرباح كبار تجار التجزئة، مما يعكس الضرر الكبير الناتج عن ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة.

سجلت الأسهم الأوروبية خسائر واسعة. حيث تم تداول جميع القطاعات الفرعية الرئيسية في المنطقة الحمراء.

وتراجعت الأسهم الأوروبية لتجار التجزئة بنسبة بلغت 2.4%. لتزيد الضغوط على مؤشر ستوكس 600 الأوروبي. ليواصل تراجعه اليوم بعد هبوطه بنسبة 1% خلال تعاملات أمس الأربعاء.

شهدت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية موجات بيع قوية خلال التعاملات الليليلة. بعد أن كشفت النتائج المالية تراجع أرباح شركة تارجت كورب ربع السنوية إلى النصف.

وأعلنت شركة وول مارت خفض توقعاتها في الأرباح، نتيجة ارتفاع تكاليف الوقود والشحن. مما دفع المستهلكون إلى شراء الضروريات فقط بدلًا من المشتريات الكبيرة.

وكان تجار التجزئة في أوروبا على رأسهم “تيسكو” و”سينسبري” قد حذروا الشهر الماضي من تضرر أرباح العام كله، بفعل ارتفاع الأسعار.

وبحسب البيانات، تراجع سهم شركة تسلا وتيسكو ودياجو ويونيليفر. بنسب تتراوح ما بين 2.7% و4.5% في نهاية جلسة اليوم الخميس.

 مخاوف الركود التضخمي تهيمن على الأسواق

يرى المحللون أن التضخم المرتفع سواء في أوروبا أو الولايات المتحدة قد أثر بشكل سلبي على أداء كبار الشركات والمؤسسات خلال الفترة الماضية.

وأضافوا أن تأثير الضغوط التضخمية على منطقة اليورو كان أكبر من الولايات المتحدة. لأن توقعات الأجور ليست جيدة، مما يعيد للأذهان مخاطر الركود التضخمي وخاصة في أوروبا.

ابتعد المستثمرون خلال الأشهر القليلة الماضية عن الأصول الخطرة من بينها الأسهم. نتيجة الاضطرابات الاقتصادية والتوترات السياسية.

وزاد إقبالهم على السندات الآمنة مثل الذهب، مع زيادة المخاوف بشأن تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا، التي مازالت مشتعلة حتى الآن.

هذا بجانب، الخفض المستمر للتحفيز النقدي الهائل من قبل البنوك المركزية العالمية. وخاصة الاحتياطي الفيدرالي الذي رفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس. ومن المتوقع أن تزيد مرة أخرى خلال الاجتماع المقبل.

ستوكس 600 لعموم أوروبا يتراجع 12%

منذ مطلع العام الجاري، انخفض مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 12%، بفعل زيادة المخاوف بشأن الحرب الأوروبية بين روسيا وأوكرانيا.

وأدت مخاوف الصين من الارتفاع الهائل في أعداد المصابين بفيروس كورونا وعمليات الإغلاق الواسعة التي فرضت خلال الأسابيع الماضية، إلى زيادة مخاوف الركود العالمي.

كانت الصين قد اضطرت لإغلاق المركز التجاري شنغهاي ومدينة بكين، لكن مع تراجع عدد المصابين قللت الصين قيود كورونا مما عزز آمال انتعاش سوق الأسهم.

الأسهم الأوروبية ما بين الصعود والهبوط

قفز سهم شركة “هوم سيرف” البريطانية المتخصصة في خدمات إصلاح المنازل بنسبة 10.6%، بعد موافقة شركة “بروكفليد إسيت مانجمين” الكندية على الشراء في صفقة تقدر قيمتها بـ 4.08 مليار جنيه إسترليني.

وارتفعت أيضًا أسهم الشركة الفرنسية “فالنيفا” بنسبة 11.1% بعد أن وافق منظم الأدوية بالاتحاد الأوروبي على طلب الشركة ترخيص التسويق لمرشح لقاح كوفيد-19 المعطل.

في المقابل تراجع سهم  رويال ميل في لندن بنسبة بلغت 8.8%، بعد أن سجلت الشركة في الفترة 2021-2022 أرباح أقل من توقعات السوق.

تشير التوقعات إلى ارتفاع أرباح الربع الأول للشركات المدرجة في مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 41.5% مقارنة بالعام الماضي.

وبحسب النتائج المعلنة حتى الآن، تخطت 68.4% من أرباح الشركات توقعات السوق، وتجاوز 52% تقديرات الأرباح.

 

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …