السبت , أبريل 13 2024
صناديق الثروة السيادية تتدافع نحو الأسهم الأمريكية بأسرع وتيرة منذ 2005
صناديق الثروة السيادية تتدافع نحو الأسهم الأمريكية بأسرع وتيرة منذ 2005

صناديق الثروة السيادية تتدافع نحو الأسهم الأمريكية بأسرع وتيرة منذ 2005

صناديق الثروة السيادية في إقبال متزايد تجاه الأسهم الأمريكية: تدافعت صناديق الثروة السيادية على شراء الأسهم والسندات الأمريكية خلال الربع الأول من هذا العام.

وذلك في ظل تدفقات هي الأكبر في 16 عاما، بحسب البيانات الصادرة عن إي.فستمنت للبحوث.

وكشفت البيانات، أن تدفقات صافية وصلت قيمتها إلى 25.4 مليار دولار قد أقبلت على صناديق الأسهم والسندات الأمريكية.

وهو أعلى تدفق منذ عام 2005 على الأقل.

وارتفعت الأسهم الأمريكية خلال الربع الأول من العام الجاري وسجلت مستويات قياسية جديدة.

يأتي ذلك بدعم من تعافي الاقتصاد من جائحة كورونا التي ضربت العالم العام الماضي.

ولكن كان يوجد أيضًا العديد من العوائق، حيث ارتفعت عائدات السندات الحكومية، بسبب تغير توقعات نمو الاقتصاد الأمريكي والتضخم.

صناديق الثروة السيادية تتدافع إلى الأسهم الأمريكية

صناديق الثروة السيادية تتدافع نحو الأسهم الأمريكية بأسرع وتيرة منذ 2005
صناديق الثروة السيادية تتدافع نحو الأسهم الأمريكية بأسرع وتيرة منذ 2005

ونجحت صناديق الأسهم الأمريكية في جذب 20.7 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الجاري.

وتعد تلك التدفقات هي الأكبر منذ عام 2005، بدعم من زيادة شهية المستثمرين للمخاطرة بفضل إبقاء الاحتياطي الفيدرالي على السياسة النقدية المُيسرة.

وبحسب البيانات الأمريكية، قام صندوق الاستثمارات العامة السعودي برفع حيازاته من الأسهم الأمريكية إلى 15.4 مليار دولار خلال الربع الأول من هذا العام.

مقارنة بـ 12.8 مليار في نهاية العام الماضي.

وترى راشيل زيمبا المحللة بمركز الأمن الأمريكي للبحوث، أن تلك التدفقات الهائلة تقودها عمليات إعادة التوزيع للمحافظ.

ويعود أيضًا إلى بعض الخفض في السحوبات، وانحسار أزمة كورونا، وليس الكثير من رأس المال الجديد كما يظن البعض.

وأشارت إلى أنه في مجلس التعاون الخليجي، كان استقرار الحسابات الخارجية في ظل ارتفاع أسعار النفط هو الأمر المهم.

مع العلم، بأن ارتفاع أسعار النفط كان له دور في خفض السحب من الصناديق السيادية.

ووفقًا لبيانات إي.فستمنت، زاد تحرك المستثمرون إلى إدارة محافظ السندات، ووصل صافي التدفقات على أدوات الدخل الثابت إلى 9.9 مليار دولار.

وشكلت التدفقات على السندات الأمريكية وحدها 5.2 مليار، مسجلة بذلك تدفقات قياسية للربع الثالث على التوالي، وأعلى تدفقات منذ عام 2005.

ارتفاع الطلب على سندات الخزانة المحمية من التضخم

وكان هناك طلب قوي على سندات الخزانة المحمية من التضخم، حيث وصل صافي التدفقات على تلك السندات إلى 2.2 مليار دولار، وهو الأعلى في 16 عاما على الأقل.

ويدل هذا على أن المستثمرين السياديين يتوقعون قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بتشديد السياسة النقدية في وقت قريب.

وذلك على الرغم من تصريحات مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي، بأن المجلس لا ينوي رفع أسعار الفائدة قريبًا.

وبلغ صافي التدفقات على أدوات الدخل الثابت في الأسواق الناشئة 3.5 مليار دولار، وهي أيضًا أعلى تدفقات صافية منذ عام 2005.

توقعات حول أداء الأسهم الأمريكية للعام الجاري

ويرى المحللون أن يواصل مؤشر “إس آند بي 500” للأسهم الأمريكية صعوده خلال الفترة المقبلة، في ظل عودة الاستقرار للأسواق العالمية.

وقد بدأ السوق العالمي في الانتعاش بالفعل، بعد موجات الهبوط القوية التي تعرض لها العام الماضي والحالي بسبب جائحة كورونا.

تأثرت الأسهم العالمية عمومًا والأمريكية خصوصًا بشكل كبير من فيروس كوفيد-19، الذي تسبب في العديد من التقلبات والاضطرابات للأسواق.

فمن المتوقع أن يرتفع مؤشر “إس آند بي 500” لمستوى 4900 نقطة بحلول نهاية العام الجاري، بالرغم من وجود احتمالية حدوث هبوط خلال نفس الفترة.

يشار إلى أن الأسهم الأمريكية قد نجحت خلال تداولات أمس الأربعاء في تقليل الخسائر التي سجلتها في الأيام السابقة.

وذلك بعد اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وتقليل القلق بشأن زيادة معدل التضخم.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …