السبت , يونيو 15 2024
مؤشرات الاسهم العالمية تشهد موجات بيع قوية
مؤشرات الاسهم العالمية تشهد موجات بيع قوية

مؤشرات الاسهم العالمية تشهد موجات بيع قوية

مؤشرات الأسهم العالمية تتعرض لتراجع قوي وسط مخاوف زيادة ضرائب الشركات: شهدت الأسهم العالمية موجة بيع قوية خلال تعاملات يوم الجمعة، وأنهت تداولات الأسبوع على تراجع حاد، نتيجة زيادة المخاوف بشأن زيادة ضرائب الشركات.

وفي ظل الانتشار الواسع لمتغير “دلتا” شديد العدوى وفيروس كوفييد-19، وتأثيره على موعد بدء الاحتياطي الفيدرالي في خفض مشترياته من الأصول.

مؤشرات الأسهم الأمريكية

وتكبد مؤشر ناسداك المجمع خسارة كبيرة بسبب ضغوط ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية على الأسهم المرتبطة بالنمو الاقتصادي.

وسجلت قطاعات المواد الأساسية، وشركات التكنولوجيا والمؤسسات العالمية تراجعًا قويًا.

كما سجل مؤشر “ستاندرد آند بورز” أكبر انخفاض له في نحو أسبوعين منذ شهر فبراير 2021.

أغلق مؤشر “داو جونز الصناعي” تداولات الجمعة منخفضًا بنسبة 0.48%.

وانخفض مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” بنسبة 0.91%، وتراجع مؤشر ناسداك المجمع بنفس النسبة.

بلغ عدد الأسهم المنخفضة في بورصة نيويورك نحو 2033 سهم مقابل 1164 سهمًا سجلوا ارتفاعًا خلال تعاملات نهاية الأسبوع، واستقر 133 سهم دون أي تغيير.

وفي بورصة ناسداك، وصل عدد الأسهم التي سجلت خسائر قوية 1681 سهم، في حين ارتفعت نحو 1901 سهم، وبقي 154 سهم دون تغيير.

وصعد مؤشر التقلب- الذي يقيس الانحراف المعياري الضمني للخيارات على مؤشر مؤشر ستاندرد آند بور 500 تداول بنسبة 11.34% لينهي الجلسة الماضية عند سعر 20.81.

السوق الأمريكي تحت ضغوط قوية

شهد سوق الاسهم الأمريكية أسبوع صعب، بسبب حالة التخبط والضابية التي تهيمن على المشهد في الوقت الراهن.

وعدم القدرة على التبنؤ بقرارات الاحتياطي الفيدرالي خلال الفترة المقبلة.

هذا بالإضافة إلى تقلب أسعار الدولار الذي يتحرك صعودًا وهبوطًا.

وكذلك أسعار الذهب التي ترتفع ثم تهبط مرة أخرى متأثرة بمعدل إقبال المستثمرين على الملاذات الآمنة.

عانت الولايات المتحدة أيضًا منذ أكثر من أسبوعين من إعصار “إيدا” الذي ضرب ساحل خليج المكسيك.

والذي تسبب في تعطل إنتاج نحو 6 مصافي رئيسية، مما أثر على أداء أسهم شركات النفط والشحن والتنقيب.

هذا بالإضافة إلى توقعات قدوم عاصفة استوائية جديدة قريبًا، والتي ستؤدي إلى سقوط أمطار غزيرة قد تتحول إلى فيضانات شديدة.

مؤشرات الأسهم الأوروبية تتراجع للأسبوع الثالث

انخفضت الأسهم الأوروبية خلال تعاملات يوم الجمعة الماضية، للأسبوع الثالث على التوالي، بفعل تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي، وارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا والسلالة المتحورة “دلتا”.

هبط قطاع الموارد الأساسية متأثرًا بتراجع سهم “أنجلو أمريكان”.

في الوقت نفسه انتعشت أسهم شركات الطيران ومجموعات الفنادق، بعد انتشار أنباء عن مناقشة الحكومة البريطانية لتخفيف القيود على السفر والتنقل.

تراجع سهم “أنجلو أمريكان” بنسبة 8.1% بعد أن أعلنا بنك مورجان ستانلي و”يو.بي.إس” خفض التوصية للسهم.

كما هبط مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.9% خلال تداولات نهاية الأسبوع.

وهوى مؤشر التعدين الأوروبي بنسبة 8% خلال الأسبوع الماضي، بعد المخاوف المتزايدة بشأن تباطؤ النمو الاقتصاد في الصين، ثاني أكبر اقتصاد على مستوى العالم.

وفي لندن، انخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 الذي تشكل أسهم التعدين نسبة كبيرة منه بنسبة 0.9%.

في حين تراجعت الأسهم الألمانية بنسبة 1%.

مؤشر السفر على رأس الرابحين

في المقابل، ارتفع مؤشر السفر والترفيه الأوروبي بنسبة 1.2% يوم الجمعه.

لينهى تعاملات الأسبوع الماضي على زيادة قدرها 2.7%، ليتصدر القطاعات الأوروبية الرابحة.

يشار إلى أن المؤشر قد انهي تعاملات يوم الخميس على ارتفاع بنسبة 3.4%.

ليكون أفضل المؤشرات من حيث الأداء اليومي للعام الجاري.

بشكل عام، شهدت أغلب المؤشرات العالمية ضغوط قوية هذا الأسبوع.

ذلك بسبب تشديد اللوائح التنظيمية من قبل الحكومة الصينية، وزيادة مخاوف المستثمرين بشأن تباطؤ النمو العالمي، خاصة بعد بيانات التوظيف الأمريكية الضعيفة.

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …