الثلاثاء , يوليو 16 2024
الدولار الأمريكي يصعد قبل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي
الدولار الأمريكي يصعد قبل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

الدولار الأمريكي يصعد قبل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي

مكاسب للدولار الأمريكي أمام العديد من العملات لم يسجلها منذ شهر: صعد الدولار الأمريكي أمام عدد من العملات المنافسة، بعد أن سجل أكبر مكاسب أسبوعية منذ أكثر من شهر.

وأغلق المتداولون مراكز البيع قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي، والذي ينتظره المستثمرون بصبر شديد.

من المقرر أن يعلن الاحتياطي الفيدرالي خلال هذا الاجتماع موقفه من معدل التضخم المرتفع بالولايات المتحدة.

وما إذا كان سيواصل العمل بالسياسة النقدية الحالية أم سيتجه إلى تشديدها خلال الفترة المقبلة لمواجهة التضخم.

ارتفع الدولار الأمريكي بنسبة 0.1% ليصل إلى 1.20980 مقابل اليورو في البورصات الآسيوية، بعد أن اقترب من أعلى مستوى له في حوالي شهر عند 1.2093 دولار خلال الجلسة السابقة.

وصعد مؤشر الدولار الأمريكي- الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام ست عملات رئيسية- بنسبة 0.1% خلال تعاملات اليوم الاثنين ليصل إلى 90.564.

وسجل المؤشر أعلى مستوى له عند 90.612 خلال تعاملات يوم الجمعة الماضية، لينهي الأسبوع على ارتفاع تقدر نسبته بـ 0.4%.

في حين تراجع الين الياباني بنسبة 0.1% ليصل إلى 109.840 يوم الجمعة الماضية، وذلك لأول مرة منذ 4 يونيو الجاري.

الدولار الأمريكي يقع تحت ضغط رهانات المتداولون

خلال الأسابيع الأخيرة، شهد الدولار الأمريكي موجة من التراجع.

وذلك بسبب حالة القلق التي سيطرت على المتداولون بشأن البيانات الاقتصادية الأمريكية التي جاءت عكس التوقعات.

كما كان أداء الدولار الأمريكي مرتبطًا بالتوقعات المتباينة حول ما إذا كان معدل التضخم المرتفع الناتج عن إعادة الانفتاح الاقتصادي سيجبر الاحتياطي الفيدرالي على تغيير السياسة النقدية الميسرة التي يعمل بها حاليًا والاتجاه إلى تشديدها قريبًا.

كانت الحكومة الأمريكية قد أعلنت خلال الشهر الماضي عن مجموعة من البيانات الاقتصادية والتي جاء أغلبها عكس توقعات الأسواق والمحللين.

فقد كشفت البيانات ارتفاع أسعار المستهلكين الأمريكيين بصورة كبيرة، وارتفاع أسعار السلع، وزيادة معدل التضخم.

تسببت تلك البيانات في إصابة المتداولين بالقلق، وبالطبع كان لها تأثير سلبي على أداء الأسواق العالمية.

وبالرغم من تعافي الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد على مستوى العالم من جائحة كورونا التي ضربت العالم منذ حوالي عام ونصف.

لكن التصريحات المتكررة من قبل مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي بأن التضخم سيكون مؤقتًا، ساعد على تهدئة القلق والتوتر.

وفي الوقت الراهن، تتوقع الأسواق أدلة جديدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن موعد إنهاء السياسة النقدية الميسرة.

ودفع الحذر الشديد الذي يهيمن على المتداولين قبل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي مقياس “دويتشه بنك” للتقلب الضمني في سوق العملات إلى أدنى مستوى له منذ شهر فبراير 2020.

حيث تراجع المؤشر بنسبة قدرها 10% منذ مطلع الشهر الجاري.

وخلال الأسبوع المنتهي في 8 يونيو، رفع المضاربون صافي مراكز البيع بالدولار إلى أعلى مستوى في حوالي ثلاثة أشهر، حيث وصل إلى 18.35 مليار دولار.

 هل سيواصل الدولار الصعود

قال عدد من المحللين أن اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والذي سينعقد على مدار يومين حتى يوم الأربعاء.

حيث سيظهر إعادة تموضع الدولار الأمريكي بعض التوتر في طريق تطوير سياسة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.

وأشاروا إلى أنه من الواضح أنه كانت هناك أصول متنامية خلال الشهر الماضي، تفيد بأن وقت الحديث عن تقليل مشتريات السندات قد حان.

ويرى محللو “مورجان ستانلي” أن هناك حالة من عدم اليقين بشأن التراجع التدريجي الناتج عن قلق المستثمرين بعد البيانات الاقتصادية الأخيرة.

وأضافوا أن مخاطر الدولار الأمريكي تظل غير متكافئة إلى حد ما، إلا أنها تميل إلى الاتجاه الصعودي،

وبالرغم من أن وتيرة الصعود من المحتمل أن تكون متوقفة على نتائج اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …