السبت , يونيو 15 2024
الأسهم الأوروبية تنتعش بعد قرار المركزي الأوروبي‏
الأسهم الأوروبية تنتعش بعد قرار المركزي الأوروبي‏

الأسهم الأوروبية تنتعش بعد قرار المركزي الأوروبي‏

الأسهم الأوروبية تصل لأعلى مستوياتها وسط توقعات موسم الأرباح: أنهت الأسهم الأوروبية تداولات يوم الجمعة الماضي على ارتفاع قياسي، حيث وصلت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، وسط تفاؤل بشأن موسم الأرباح.

وبعد تعهد البنك المركزي الأوروبي بمواصلة الدعم النقدي المخاطر، في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا والسلالات الجديدة.

ربح المؤشر “ستوكس 600” الأوروبي بنسبة 1.1% ليصل إلى مستوى قياسي عند 461.75 نقطة، وبذلك سيكون قد سجل زيادة أسبوعية تبلغ 1.5%.

وهي أكبر مكسب أسبوعي منذ مطلع مايو الماضي، وجاءت أسهم شركات السيارات في قائمة الرابحين، حيث ارتفع مؤشرها بنسبة 2.5%.

أسهم شركات السيارات الأوروبية أبرز الرابحين

صعد سهم “دايملر” لصناعة سيارات مرسيدس – بنز بنسبة 5.5%، بعد أن أعلنت “كيبلر شيفرو” رفع توصيتها للسهم إلى شراء.

وقالت إن معدل نموها لا ينعكس على نحو مناسب في سعر السهم، مما دفع السهم إلى الارتفاع.

وصعد سهم شركة “فاليو” الفرنسية المصنعة لمكونات السيارات بنسبة 6%، بعد أن توقع مسؤولو الشركة انحسار نقص الرقائق.

وبفضل ارتفاع أرباح ومبيعات الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري، ومن المتوقع أن تسجل أرباح قوية في نهاية العام.

وارتفعت أسهم شركتي “فوريسيو” و”كونتيننتال ايه.جي” بنسبة تزيد عن 3% لكل منهما.

وربح سهم “داسو” للطيران المنتجة لطائرات الرافال بنسبة 4.5%، بفضل الأرباح القوية التي سجلتها خلال النصف الأول من العام الجاري.

وصعد سهم “فودافون” البريطانية بنسبة 2.4% بعد تسجيلها إيرادات لقطاع الخدمات فاقت توقعات الأسواق والمحللين.

وسجل سهم شركة “إيه.إس.إم.إل” لتوريد معدات صناعة الرقائق مستوى قياسي جديد من الارتفاع.

ذلك بعد رفع السعر المستهدف للسهم من قبل شركات الوساطة.

وبفضل توقعات المحللين بتحقيق الشركة أرباح قوية بنهاية هذا العام، مما دفع سهم الشركة إلى الصعود.

بينما تراجع سهم “دانسكه بنك” بنسبة 4.3% بسبب العائد على حقوق الملكية خلال الربع الأول من هذا العام الذي جاء ضعيف ومخيبًا للآمال.

وخسر سهم شركة “سكاتك” النرويجية لإنتاج الطاقة الشمسية بعد إعلانها عن أرباح أساسية أقل من توقعات الأسواق.

 السوق الأوروبية تتعافى بعد قرار المركزي الأوروبي  

كان السوق الأوروبي قد تعرض يوم الاثنين الماضي لموجة بيع قوية.

حيث سجلت أغلب الأسهم خلالها خسائر قوية، كانت أسهم شركات السفر والترفيه أهم الخاسرين.

وذلك بعد زيادة المخاوف بشأن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا ومتغير “دلتا” سريع الانتشار، وإعادة فرض قيود على السفر مرة أخرى.

وبالطبع، تنامى قلق المستثمرين من أن يؤدي هذا الانتشار الواسع لمتغير “دلتا” إلى الضرر بتعافي الاقتصاد العالمي، الذي مازال يعاني من توابع وباء كورونا.

فقد أعلنت العديد من الدول إعادة فرض الإجراءات الاحترازية وقيود على السفر والتنقل، خوفًا من تفشي الفيروس كما حدث من قبل.

في الوقت نفسه، حذرت منظمة الصحة العالمية من موجة جديدة من فيروس كورونا.

حيث ستكون أشد عدوى وأوسع انتشارًا، خلال الأيام المقبلة.

لكن هدأت تقارير الأرباح القوية قلق الأسواق والمستثمرين، ودفعت الأسواق نحو الصعود بعد موجات التقلب العنيفة التي شهدتها مطلع الأسبوع الماضي.

كما ساهم قرار البنك المركزي الأوروبي بإبقاء أسعار الفائدة عند مستواها الحالي لفترة أطول.

مما أدى إلى طمأنة المستثمرين ودفع المؤشر القياسي “ستوكس 600” للصعود كل يوم منذ الإعلان عن هذا القرار.

ومن المتوقع أن يستقر السوق الأوروبي خلال الفترة المقبلة، في ظل انتشار حملات التطعيم ضد فيروس كورونا في جميع دول العالم.

ومع زيادة التفاؤل بشأن انحسار الأزمة وإمكانية التغلب عليها على المدى القصير، بفضل استمرار البحث من أجل التوصل إلى لقاحات أفضل للقضاء على فيروس كوفيد-19.

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …