السبت , يونيو 22 2024
استقرار سوق العملات بفعل مخاوف أوميكرون
استقرار سوق العملات بفعل مخاوف أوميكرون

استقرار الدولار الأمريكي وصعود الين رغم تفشي متغير “دلتا”

الدولار الأمريكي مستقر والين مرتفع بالرغم من انتشار دلتا: استقرت أسعار عملات الملاذ الآمن مثل الدولار الأمريكي والين مقابل العملات ذات المخاطر المرتفعة، نتيجة زيادة الخوف من الانتشار الواسع لمتغير “دلتا”.

وزيادة القلق بشأن أن يؤثر ارتفاع أعداد الإصابة بفيروس “كورونا” في أغلب دول العالم خاصة الصين واليابان على تعافي الاقتصاد العالمي.

الدولار الأمريكي مستقر

استقر سعر الدولار الأمريكي الذي يعد أهم عملات الملاذ الآمن، مقابل العملات الرئيسية الأخرى خلال تداولات اليوم الثلاثاء. رغم استقرار معدل التضخم بالولايات المتحدة.

وحاول المستثمرون الابتعاد عن المخاطرة، خاصة بعد البيانات الاقتصادية الضعيفة من قبل حكومتي الولايات المتحدة والصين.

أدت هذه البيانات إلى زيادة المخاوف من أن يؤثر تفشي السلالة المتحورة “دلتا” من فيروس كورونا على انتعاش النمو العالمي.

كشفت البيانات الأمريكية الصادرة أمس الاثنين، انخفاض مؤشر بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك لنشاط الأعمال التصنيعية  خلال أغسطس بنسبة تتجاوز التوقعات.

كما أظهرت البيانات انخفاض معنويات المستهلك الأمريكي بشكل حاد في مطلع أغسطس الجاري لتصل إلى أقل مستوى لها منذ 10 سنوات.

وفي الصين، كشفت البيانات الاقتصادية تراجع مبيعات التجزئة والنشاط الصناعي والاستثمار في الأصول الثابتة بنسبة كبيرة تفوق التوقعات.

وهذا دليل على تأثر ثاني أكبر اقتصاد على مستوى العالم بتفشي فيروس كورونا ومتغير “دلتا” شديد العدوى في العديد من المدن الصينية.

وصعد الين الياباني اليوم إلى 109.28 ين للدولار، محافظًا على المكاسب الذي سجلها خلال الجلستين الماضيتين. والتي تبلغ نسبتها 1%.

واستقر سعر الين أمام اليورو عند 128.62 ين لليورو، بعد أن سجل خلال جلسة أمس الاثنين أعلى مستوى في خمسة أشهر عند 128.50 ين.

على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا والسلالة الجديدة في اليابان. بعد إصرار الحكومة على إقامة دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو هذا الشهر.

استطاع الفرنك السويسري الحفاظ على مكاسبه الأخيرة، حيث سجل 0.9133 فرنك لكل دولار.

واستقر سعر الفرنك أمام اليورو حيث تم تداول الفرنك عند 1.0745 فرنك لليورو. ليظل بالقرب من أعلى مستوى له في تسعة أشهر والذي سجله في وقت سابق من الشهر الجاري، عندما بلغ 1.0720.

الدولار الأسترالي عند أقل مستوى في شهر

انخفضت أسعار أغلب العملات الأجنبية خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، حيث تراجع الدولار الأسترالي إلى أقل مستوى له في شهر. عقب محضر اجتماع البنك المركزي.

خسر الدولار الأسترالي نحو 0.4% اليوم ليصل إلى 0.7308 دولار، بعد محضر اجتماع السياسة الأخير للبنك المركزي. والذي كان أكثر تشاؤمًا من توقعات المحللين.

قرر بنك الاحتياطي الأسترالي التمسك بخطته لبدء شراء السندات، وكان القرار صادم ومفاجأ للأسواق. مما دفع الدولار للتراجع.

وأعلن البنك أنه مستعدًا لاتخاذ العديد من الإجراءات السياسية، في حال هددت عمليات الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا الوضع الاقتصادي للبلاد.

عقب الاجتماع، حاول المستثمرين تقليل المخاطر، واتجهوا إلى عملات الملاذ الآمن مثل الفرنك السويسري والين الياباني.

كما تراجع الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.7% ليسجل 0.6972 دولار. بعد اكتشاف الدولة انتشار الفيروس بنسبة كبيرة لأول مرة منذ فبراير.

جاء هذه البيانات قبل يوم واحد من أن يعلن البنك المركزي النيوزيلندي رفع أسعار الفائدة. ليصبح أول بنك مركزي بين الدول المتقدمة يتخذ هذا القرار منذ بداية جائحة كورونا.

ويتوقع المحللون، أن يستمر بنك الاحتياطي النيوزيلندي في رفع أسعار الفائدة. ويقرر غدّا رفعها بمقدار 25 نقطة أساس خلال اجتماع غدًا الأربعاء.

وانخفضت العملة الأوروبية بنسبة ضئيلة ليسجل 1.1785 دولار، خاسرًا المكاسب التي حققها، بعد أن وصل لأعلى مستوى له في أسبوي يوم الجمعه الماضي عند 1.18045 دولار.

 

احصل على توصيات تداول

تحقق أيضا

النفط يواصل التراجع مع استئناف المحادثات الإيرانية العالمية

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”

قفزة هائلة في أسعار النفط وسط توقعات بخفض إنتاج “أوبك”: ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات …